"قل آمنت بالله ثم استقم".. هكذا تكون مستقيمًا

الثلاثاء، 22 يناير 2019 12:26 م
هكذا تستقم


أكثر ما يجذب الانتباه خلال متابعة الفضائيات، أن أكثر المتصلين يشكون حالهم، وتسيطر عليهم حالة من الضيق والحزن، يسألون كيف يخرجون من هذه الحالة التي تلازمهم ليل نهار، فيجيبونهم بالحديث عن الصبر، وعن كيف كان الصحابة يصبرون على البلاء.

وقد يتصور البعض أن الأمر ليس باليسير، لأنه لاشك لن يكون كالصحابة في صبرهم وإيمانهم، فضلاً عن أن نفسه ستحدثه لاشك عن الفارق الشديد بين زمانهم وزماننا.

لكل هؤلاء نقول: هل جربتم الاستقامة؟، هل تعلمون أنها أمر الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم إلينا جميعًا، وفيها الخروج من أي معضلة كانت.

قال تعالى موجها حديثه لنبي الأمة عليه الصلاة والسلام: « فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ» (هود:112).

فالاستقامة هي دواء كل داء، كما بين المولى عز وجل في قوله تعالى: « فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ» (فصلت: من الآية6)، وهو ما أكد عليه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: «سددوا و قاربوا»، والسداد هنا عند تفسير العلماء بمعنى الاستقامة والوصول لكامل الاستقامة.

وقال أيضًا عليه الصلاة والسلام: «استقيموا ولن تحصوا»، لذلك كان يدعو دائمًا صلى الله عليه وسلم بالقول: «اللهم اهدني وسددني»، وأيضًا بالقول: « اللهم إني أسألك الهدى والسداد»، لذلك لما سأله أحد الصحابة، يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحدًا بعدك، قال له: «قل آمنت بالله ثم استقم».

والاستقامة ليست بالأمر الصعب ولا البعيد، فقط باتباع هدي النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله، حتى تكون مستقيمًا، قال تعالى: « وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً» (الأحزاب: 71)، وقال أيضًا سبحانه وتعالى: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ » (الأنفال: من الآية24).

وقد يسأل سائل وما الاستقامة؟، الاستقامة هي ما يوافق الفطرة الإنسانية وكل ما جاء به خير الورى عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: « فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ» (الروم:30).

اضافة تعليق