Advertisements

4 أخطار تحيط بابنك نتيجة المشكلات الزوجية

الثلاثاء، 29 يناير 2019 10:01 م
7104426-1899319412


تشكل المشكلات الزوجية بين الأبوين خطرًا على الحالة النفسية ، وتكوين الشخصية على الأبناء، فالبيت هو مؤسسة الأولى في المجتمع وهو أساس العلاقات الاجتماعية وهو الذي يقوم بإخراج أطفال أسوياء.

 ولأنه لا يخلو بيت من المشكلات لابد من توخي الحذر حتى لا تؤدي المشكلات الزوجية للتأثير على الابناء كالتالي:

- النوبات النفسية

تسبب المشكلات الزوجية اصابة طفلك  بحالة نفسية شديدة ونوبات من القلق النفسي والعصبي قد تصل للدخول في حالات من الاكتئاب الحاد.
غالبًا يميل الطفل عندها إلى العزلة والوحدة والشعور بالخجل الشديد والابتعاد عن الآخرين وعدم حدوث أي تواصل مع أصدقائه أو عدم تكوين أي علاقات اجتماعية جديدة، كما يشعر بنوبات من التوتر المتواصلة، والقلق على مصيره لو انفصل والديه.


- أمراض نفسجسمية
 يصاب الأبناء نتيجة مشكلات البيت بين الأبوين  بمشاكل عديدة في النطق مثل التلعثم الشديد والتأتأة وعدم الحديث بطريقة صحيحة، والتبول اللاإرادي أيضًا وهذه تعد من أكبر المشكلات الجسدية التي يصاب بها الأبناء.


- التراجع الدراسي

 يتأثر التركيز لدي الابن والانتباه والتفكير طوال الوقت في أحداث المشكلة التي وقعت بين الوالدين ،  وتفاصيلها ، ولا ينتبه أبدا لدراسته ودروسه ويفشل في أداء امتحاناته، وقد يتطور الأمر ويخسر مستقبله الدراسي.

- الشعور بالضياع

وهذه تحدث أكثر لدي المراهقين، فمنهم من يتجه لصحبة سوء، أو عادات ادمانية كالتدخين، المخدرات،الكحوليات،  السلوكيات الجنسية الضارة، العدوانية، ارتكاب الجرائم.

اضافة تعليق