"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون".. هل تعني التكاسل عن الرزق؟

السبت، 02 فبراير 2019 02:12 م
وأمر أهلك بالصلاة.. هل تعني التكاسل عن الرزق؟

يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ»، هكذا يوضح أن الغاية من عملية الخلق برمتها هي العبادة لله عز وجل وحده.

وهنا يسأل البعض وماذا عن العمل؟، الرد من الآية نفسها، حيث يكمل الخالق، بقوله: «مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ»، ليوضح أن أمر الرزق بيده سبحانه فإذا عبدت الله حق عبادته وتوكلت عليه لن ينقصك من رزقك في شيء وإنما سيرزقك البركة وحينها لن تحتاج لأي أحد قط.

لكن لعلمه سبحانه أن الإنسان بطبعه «قلق» يخشى على رزقه وإن كان في يده، فقد قالها صراحة في آية أخرى لكي يريحه بأن الرزق ليس على البشر وإنما بيده سبحانه، قال تعالى: «وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ».

إذن الحديث عن تحص يكون حين نسلم أمرنا كله للخالق، نطيع أوامره، ونجتنب نواهيه، فالعبادة لا تشغل عن رزقك، والله تكفل تدبيره لك، قال الله تعالى: «وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَىٰ» (طه :132).

في تفسير الآية الكريمة، يقول العلماء إن الأمر يعني انقذ أهلك من العذاب الأليم بأن تقيم الصلاة على وقتها أنت وأهلك وليس وحدك فقط، ثم اصبر أنت على أدائها ، ولا تهتم بأمر الرزق والمعيشة، فإن رزقك كفاه الله من عنده.

وأما قوله تعالى: « وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا »، فيفسرونها بأن المقصود منها المداومة على الصلاة بإقامتها، بحدودها وأركانها وآدابها وخشوعها.. فأمر الأهل بالصلاة يأتي بالمحافظة عليها لأن الوعظ بالفعل أتم منه بلسان القول.

وأما قوله: « لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ»، يقول العلماء إن المعنى هنا أن الله لن يكلف أحد أن يرزق نفسه ولا أهله، فهو الرزاق سبحانه وتعالى يرزق الجميع، فإذا أقمت الصلاة أتاك الرزق من حيث لا تحتسب، فأفرغ بالك لأمر الآخرة، وحافظ على الصلاة غير مشتغل عنها بأمر الدنيا.

لكن هل يعني ذلك التكاسل عن طلب الرزق، بالتأكيد لا، فقد كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه يصلي من الليل ما شاء الله أن يصلي حتى إذا كان من آخر الليل أيقظ أهله للصلاة, ويقول لهم : «الصلاة, الصلاة, ثم يتلو الآية الكريمة: «وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا».

اضافة تعليق