كيف يكون إيمانك بالقضاء والقدر؟

الأحد، 10 فبراير 2019 09:41 م
مفهوم_القضاء_والقدر

يعد الإيمان بالقضاء والقدر من أركان الإيمان التي لا يصل إليها إلّا من يدخل الإيمان قلبه ويتغلل به، لأن الإيمان بالأمور الغيبية والتوكل على الله، وبأنه هو عز وجل مالك كل شيءٍ بيده يهب لمن يشاء ما يشاء من عطاياه ويمنعها عمن يشاء ، قال تعالى في سورة القمر:{ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ }، وقال صلى الله عليه وسلّم عندما سأله جبريل عن الإيمان: ((أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره)).
والإيمان بالقضاء والقدر هو التصديق الجازم بقضاء الله وقدره وأنّ كل ما يقع في الأنفس والآفاق من خير أو شر إنما يتم بقضاء الله وقدره، وعلمه المسبق، فقد كتب الله الأقدار قبل خلق الخليفة فلا يخرج شيء عن إرادته ومشيئته في الأرض أو في السماء، فهو سبحانه وحده الذي لا يُسئل عما يفعل لكمال قدرته سبحانه وعظيم سلطانه.
تعريف القضاء والقدر
القدر لغةً: التقدير والتفكر في تسوية الأمور ومبلغ الشيء والحكم، بينما القضاء لغةً الفصل والحكم.
 القدر اصطلاحاً: هو معرفة الله تعالى لواقع الأمور التي ستحصل مسبقاً، ويعلم موعد حدوثها بالدقة، وبصفاتٍ مخصصة، وقد كتبها الله تعالى كلّها في اللوح المحفوظ، بينما القضاء اصطلاحاً: حكم الله تعالى في أمور المخلوقات وإيجاد هذا الحكم.
يعتبِر الكثير من علماء الأمة بأن القضاء والقدر هما أمران متلازمان ولا يمكن الفصل بينهما، بل ذهب البعض إلى أنّه لا توجد أية فروقاتٍ بينهما وبأن لفظ القضاء يطلق على القدر ولفظ القدر يطلق على القضاء.
أركان القدر ومراتبه
 العِلْم: وهو الإيمان بعِلم الله تعالى الواسع لجميع ما في الكون وما لم يكن وما سيكون، وكل ما يخص عباده من أجلٍ وأرزاق، قال تعالى في سورة الطلاق: ((أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا)).
 الكتابة: الإيمان والتيقّن من أنَّ الله تعالى قد كتب كل ما يخص المخلوقات في الكتاب المحفوظ، منذ لحظة ولادته إلى يوم القيامة.
 المشيئة: وهي الإيمان بأن مشيئة الله تعالى هي المتحكمة في مصير المخلوقات جميعاً فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ولن يكون إلّا بإرادته عز وجل.
الخلق: وهو الإيمان بأن جميع الكائنات الحية هي مخلوقات أوجدها الله عز وجل بقدرته من العدم، قال تعالى في سورة الزمر: ((الله خالِق كل شيءٍ)). ولابد للمؤمن أن يؤمن بالقضاء وبالقدر سواء كان خيراً أو شراً، فالشر الذي قد يعتبره البعض شراً إنما يحمل معه كل الخير ولكن بسبب قدرته العقلية المحدودة فإنه لا يبصر ما وراء هذا الشر.

اضافة تعليق