يجوز التغزل بالمرأة بهذه الضوابط..

السبت، 16 فبراير 2019 07:08 م
التغزل

يشيع في الشعر وغيره التغزل النساء.. فهل هناك حرج شرعًا في ذكر محاسن امرأة معينة أو مبهمة خاصة إن كانت تمتاز بهذه المحاسن؟
الجواب:
ذكر أهل العلم أن التغزل بامرأة غير معينة جائز، إذا لم يكن فيه فحش ولا كلام قبيح، واستدلوا بسماع النبي صلى الله عليه وسلم شعر كعب وغيره، قال ابن العربي في الأحكام: أما الاستعارات والتشبيهات فمأذون فيها وإن استغرقت الحد, وتجاوزت المعتاد, فبذلك يضرب الملك الموكل بالرؤيا المثل, وقد أنشد كعب بن زهير النبي صلى الله عليه وسلم:


بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم إثرها لم يفد مكبول


وما سعاد غداة البين إذ رحلوا إلا أغن غضيض الطرف مكحول


تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت كأنه منهل بالراح معلول


فجاء في هذه القصيدة من الاستعارات والتشبيهات بكل بديع، والنبي صلى الله عليه وسلم يسمع ولا ينكر.
وأضافت لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" : لا بأس أي لا حرج ولا كراهة بإنشاد الشعر وهو كلام مقفى موزون المباح الذي سلم من هجاء المسلمين, ومن وصف خمرة أو أمرد وكذا امرأة أجنبية معينة، وفي قول الناظم ـ رحمه الله تعالى: فقد سمع المختار شعر صحابه وتشبيبهم, إشارة إلى عدم حرمة التشبيب، ولما خشي توهم إطلاق الإباحة دفع ذلك التوهم بقوله من غير تعيين خرد؛ بخلاف ما إذا كان يتشبب بمعينة محرمة فإنه لا يجوز كاستماعه.


وعليه، فإن كان المقصود بالتغزل بامرأة معينة فهذا لا يجوز، وإن كان المقصود التغزل بامرأة مبهمة، فهذا لا بأس به بالضوابط التي ذكرت.

اضافة تعليق