"أية الكرسي" ولماذا سميت بسيدة القرآن ؟.. تعرف علي السبب

الإثنين، 18 فبراير 2019 06:56 م
أية الكرسي

  
"اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ"255 البقرة " آية الكرسي ".

هذه الأية الكريمة لها مكانة كبيرة في بين آيات القرآن الكريم ولا يعلم الكثيرون أنها سيدة " آياته " ولا يدركون لماذا سميت بهذا الاسم وإن اجتهدوا في ربط ذلك بحضها علي التوحيد الخاص لوجه الله .

ولعل السبب الأهم لهذه المكانة لهذه الآية أنها جمعت 17 اسم من أسماء الله الحسني فضلا عن أنها نزلت ليلا ،حيث  خر كل صنم في الدنيا. ، وكذلك خر كل ملك في الدنيا، وسقطت التيجان عن رؤوسهم وهربت الشياطين.

ولكن هناك سؤال مهما في هذا السياق ويتمثل في سبب تسمية هذه الأية بآية الكرسي ،والجواب أن الكرسي هو أساس الحكم وهو رمز الملك وهى الدالة على الألوهية المطلقة .

حيث  رفعها الله أية الكرسي في بدايتها باسمه " الله " وفى نهايتها باسمه " العلى العظيم" وهى ترفع معها كل من تعلق بها واستمسك بها .. ومن حفظها حفظته ورفعته معها إلى أعلى مقام وأسمى منزلة .

 وقال عنها رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم : -" وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ لَهَا لِسَانًا وَشَفَتَيْنِ تُقَدِّسُ الْمَلِكَ عِنْدَ سَاقِ الْعَرْشِ " وقال صلي الله عليه وسلم أيضا :"لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَفِيهَا آيَةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ هِيَ آيَةُ الْكُرْسِيِّ .

ولكن في ظل هذه المكانة الرفيعة هل تعلم فضل آية الكرسي ؟ فهي  آية أنزلها الله عز وجل  وجعل ثوابها لقارئها عاجلاً وآجلاً ..عاجلا لمن قرأها فى زوايا بيته الأربع تكون للبيت حارسا وتخرج منه الشيطان...و لمن قرأها ليلا خرج الشيطان من البيت ولا يدخله حتى يصبح وأمنه الله على نفسه.

بل أنها لمن قرآها في الفراش قبل النوم لنفسه أو لأولاده يحفظهم الله لا يقربهم شيطان حتى يصبحوا ويبعد عنهم الكوابيس والأحلام المزعجة.

هذا عن الثواب والفضل العاجل فماذا عن الآجل :فمن  قرأها دبر كل صلاة .. فإن  الله ذو الجلال والإكرام هو الذي يتولى قبض روحه عند موته .

في النهاية عزيزي القاري .. هل تعلم أنك إن قرأت آية الكرسي بعد كل صلآة ..لا يصبح بينك وبين الجنة إلا الموت.

اضافة تعليق