أنا يائسة وحياتي"ملخبطة".. هل هذا عقاب من الله؟!

الإثنين، 25 فبراير 2019 07:07 م
أنا-يائسة


مشكلتي هي "حياتي"،  فأنا منذ فترة طويلة أعيش حياة "ملخبطة"، ليس لدي قدرة على اتخاذ قرار، ولا القيام بعمل، وكل ما أفعله أنني أتناول الطعام وأنام وأشاهد التلفاز!
" نفسيتي " سيئة للغاية، حياتي متوقفة، خائفة أن أقوم بأي عمل فأفشل، وأشعر أن صحتي متدهورة، فهل ممكن ربنا " يسحب " من الناس حياتها هكذا؟! هل ممكن أكمل حياتي بهذا الشكل؟!
أشعر باليأس من كل شيء، الدنيا أصبحت صعبة ومتعبة، أنا أصبحت فاقدة للقدرة على تحمل أي ضغوط، أصبحت أبحث عن الأطباء في كل التخصصات نفسية وجسدية، وأتناول الأدوية،  ولا زلت في الحالة نفسها، هل من الممكن أن يكون هذا عقاب من الله؟!
أنا حائرة وخائفة من كل شيء، خائفة أستقبل " عرسان " أو أعود للعمل، لا أعرف كيف صرت هكذا، وما مصيري؟!


مها- مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي مها، أسال الله لك تفريج الكرب وزوال الهم، وكنت أود لو ألحقت رسالتك بتفاصيل عن العلاج النفسي والتشخيص، فما تحكينه يشير إلى "اكتئاب"، فهل هو كذلك؟ هل شخص الطبيب النفسي الأمر هكذا وهل تتناولين عقاقير معالجة؟ هل جربت العلاج السلوكي المعرفي مع معالج نفسي؟! هل جربت الالتحاق بمجموعة دعم ومساندة therapy groups وهي شكل من أشكال العلاج النفسي حيث يتعلم المشاركون - ويكون عددهم في العادة ما بين 8 إلى 15 شخصًا- شيئا جديدا حول أنفسهم من خلال تفاعلهم مع بعضهم البعض، واستخدامهم لردود الفعل، وحل المشكلات، وتمثيل الأدوار لاكتساب نظرة ثاقبة تجاه أنفسهم، وتجاه الآخرين وتجاه المجموعة ذاتها، ويتم ذلك تحت اشراف مرشد نفسي أو ميسر مجموعات، تتعلمين تحقيق تقدير الذات، واعادة الثقة فيها، والخروج من العزلة والعودة إلى التفاعل في العلاقات ولكن بشكل "صحي".

ما أراه يا عزيزتي أنك بحاجة إلى "التبصر" بحقيقة ذاتك، والمشكلات التي تعانين منها والأسباب الكامنة وراء السلوك لديك في حياتك ، و" التطهر"  من الاضطراب العاطفي الذي تعانين منه، والمشاعر السلبية التي خلفتها أحداث مؤذية لك في الحياة أسفرت عن كل هذا التعب النفسي، وسيفيدك العلاج النفسي الجماعي في ذلك كثيرًا، أنت بحاجة ماسة لهذه المجموعة الآمنة يا عزيزتي وسيدلك عليها معالج نفسي وما أكثرهم الآن فبادري بالالتحاق، واستعيني بالله ولا تعجزي، ولا يلبسن الشيطان عليك الأمر، فالله سبحانه هو الرحيم واللطيف بعباده، هو الذي يتوب على العبد ولو بلغت ذنوبه عنان السماء، فارفقي بنفسك، وارحمي من رحمها الله سبحانه وبحمده، اطردي للأبد فكرة أن الله يعاقبك، وافعلي ما أشرت به عليك، وأبشري.

اضافة تعليق