خدم الرسول فدعا له بالبركة.. فأنجب 100 ولد

السبت، 02 مارس 2019 03:56 م
خدم الرسول

خدم النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين، ولذلك لقب ب"خادم الرسول"، عاش طويلاً حتى عصر بني أمية، وأنجب كثيرًا، من البنين والبنات، كل ذلك ببركة دعاء الرسول له صلى الله عليه وسلم.


إنه أنس بن مالك بن النضر النجاري الأنصاري، لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ذهبت به أمه "أم سليم بنت ملحان" إليه ليخدمه، وقالت: يا رسول الله: خويدمك ادع له، قال: "اللهم أكثر ماله وولده وأطل عمره واغفر ذنبه".

قال أنس: فقد دفنت من صلبي مائة غير اثنين- أو قال: مائة واثنين، وإن ثمرتي لتحمل في السنة مرتين، ولقد بقيت حتى سئمت الحياة، وأنا أرجو الرابعة.

وعن أنس قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن عشر سنين، وتولى وأنا ابن عشرين سنة.

وحدث مولى لأنس بن مالك أنه قال لأنس: أشهدت بدرا؟ قال: لا أم لك! وأين أغيب عن بدر؟

وخرج أنس بن مالك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توجه إلى بدر، وهو غلام يخدمه.

وقد تعرض لفتنة الحجاج بن يوسف الثقفي، حيث قام بإيذائه، وقال من رآه: "رأيت أنس بن مالك مختومًا في عنقه ختم الحجاج، أراد أن يذله بذلك".

وكان بستانه يحمل في كل سنة مرتين، وقد كان يصلي فيطيل القيام حتى تقطر قدماه دمًا.

وقد شكى ناظر بستانه له العطش في أرضه ، فصلى أنس فدعا، فثارت سحابة حتى غشيت أرضه فملأت صهريجه، فأرسل غلامه فقال: انظر أنى بلغت هذه، فنظر، فإذا هي لم تعد أرضه.

وكان أنس إذا أشفى على ختم القرآن من الليل بقي منه سور حتى يصبح فيختمه عند عياله، حيث يجمع ولده وأهله فدعا لهم.

كما كان أنس إذا صلى المغرب ما استطاع أن يصليه ما بين المغرب والعشاء قائما فعل.

وقد توفي رضي الله عنه بالبصرة في هذه السنة وهو ابن تسع وتسعين سنة،  وقيل:  ابن مائة وسبع سنين، وهو آخر من مات من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبصرة، ورزق مائة ولد، ولا يعرف في الإسلام من ولد له من صلبه مائة سوى أربعة : (أنس بن مالك، وعبد الله بن عمير الليثي، وخليفة السعدي، وجعفر بن سليمان الهاشمي).

وكان رضي الله عنه يذكر أولاده ممتنًا لله فيقول:  "إني لمن أكثر الأنصار مالاً وولدًا".

اضافة تعليق