النكات وسيلة موظفي " فيس بوك" للتغلب على ضغوط العمل

السبت، 02 مارس 2019 04:41 م
موظفي " فيس بوك"
محتوى العنف والرعب يؤثر سلبيا على موظفي فيس بوك

ضغوط العمل لا تنتهي في أي مجال ولا تتوقف، فهي تكرر وتسبب الملل والكآبة في كثير من الأحيان، ولهذا من الضروري ابتكار وسائل تزيد الموظفين قدرة على مواجهة هذه الضغوط والتعامل معها بشكل إيجابي ، حتى لا يتأثر العمل ومخرجاته بشكل سلبي.
المشرفون على موقع فيس بوك أصبحوا يعانون من بعض المشاكل النفسية التى تشبه أعراض الصدمة كنتيجة لمشاهدة صور مرعبة تتعلق بالموت والوحشية بشكل يومى خلال قيامهم بتنقيح المحتوى على الشبكة الاجتماعية.
موقع The Verge الأمريكى أجرى تحقيقاً كشف معاناة موظفي شركة Cognizant للخدمات المهنية التى تعمل على الإشراف على منشورات فيس بوك ومقاطع الفيديو ومشاهدتها كجزء من عملهم، بما فى ذلك شريط فيديو لرجل ينتحر وصور لهجمات عنيفة وصورًا إباحية مصورة وأشخاص يمارسون الجنس مع الحيوانات ويأخذون المخدرات وغيرها من الأمور.
ووفقا لما نشره موقع mirror الأمريكى، فيقال إن المشرفين على المحتوى أكثر عرضة للمعاناة من التوتر والقلق أكثر من غيرهم، حتى فى تعليقاتهم مع أحبائهم - مما يؤدى إلى مشاعر من القلق والعزلة، ورغم أنه يسمح لهم بأخذ استراحتين لمدة 15 دقيقة، واستراحة واحدة لمدة 30 دقيقة لتناول الغداء خلال اليوم، لكن ذلك لا يساعد فى تقليل الضغط الواقع عليهم.
وكشف التقرير أن البعض يحاول الخروج من هذا الضغط خلال فترة الراحة من خلال إلقاء بعض النكات، أو تدخين المخدرات بل وممارسة الجنس على السلالم أثناء فترات الراحة، فيما أشار التقرير إلى أن هذه الضغوطات بدأت فى التأثير عليهم فى الكيفية التى ينظروا بها حتى الى الفيديوهات العادية من حيث اعتبارها فيديوهات ذات طابع نظرية المؤامرة، والتى من المفترض أن تكون معتدلة.
أحد الموظفين، الذى يُشار إليه باسم راندى، لصحيفة The Vergeقال : "صحتى العقلية - هى فى صعود وهبوط"، واضاف "فى يوم واحد يمكن أن أكون سعيدا حقا، وفى اليوم التالى، أصاب بحالة من الاكتئاب"، ولا أعتقد أنه من الممكن القيام بالمهمة وسيجعلك فى بعض اضطرابات ما بعد الصدمة."
وأوضح التقرير أن شركة Cognizant تقدم مشورة للموظفين بالإضافة إلى خط ساخن، وبرنامج مساعدة الموظف، واليوجا والأنشطة العلاجية الأخرى حيث تسمح لهم الشركة بـ "تسع" دقائق يوميا من "وقت العافية"، والتى يمكن استخدامها إذا شعروا بالصدمة ويحتاجون إلى الابتعاد عن مكاتبهم، ومع ذلك، فإن هذه الموارد متوفرة فقط طالما أنها تعمل لصالح الشركة، والكثير منها يعانى من أعراض الصدمة بعد مغادرته.
وفى حين أن متوسط الراتب السنوى لموظفى فيس بوك هو 240 ألف دولار، فإن المراقبين الذين يعملون لدى Cognizant يكسبون 15 دولاراً فى الساعة - أى بزيادة قدرها 4 دولارات عن الحد الأدنى للأجور، وما يعادل 28.800 دولار سنوياً، لكن مع خضوع فيس بوك لمزيد من التدقيق فى الحكومات والهيئات التنظيمية، يُنظر إلى عمل هؤلاء المشرفين على أنه أمر حيوى، فيما قال أحد المشرفين “إذا لم نكن نقوم بهذه المهمة، فسيكون فيس بوك قبيحا جدا".

اضافة تعليق