متدين ولكنني أحتقر نفسي بسبب إدماني للأفلام الإباحية.. ما الحل؟

ناهد إمام الجمعة، 08 مارس 2019 06:28 م
620188111723240332998

 أنا شاب عمري 18 سنة، أعتبر نفسي متدين، ملتزم بأداء الفروض والسنن، وأحيانًا تفوتني بعض الفروض المختلفة،  و منذ شهر بدأت قراءة بعض سور القرآن الكريم يوم الجمعة، ومشكلتي أني أعاني من بعض الإدمان للأفلام الإباحية، ولم أفلح في التخلص منها، وأشعر بالاحتقار لنفسي أرجوكم ساعدوني؟
بدر الدين

الرد:
مرحبًا بك عزيزي بدر الدين، تقبل الله طاعتك والتزامك وعفى عن التقصير والخفوت في أداء الطاعات وهذا يصيب بني آدم كلهم، فالإيمان يزيد وينقص كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم، ونحن من نجدد هذا الإيمان، بمراقبة النفس، ورعايتها، والحفاظ على اتزانها النفسي.

ما تعاني منه يا عزيزي طبيعي، فالأفلام الإباحية هي نوع من أنواع " الإدمان" الذي يؤدي إلى حدوث تغييرات في كيمياء المخ، فالتعلق بها يكون شديدًا

وفي العمق وهذه هي الخطورة، وعند محاولة الإقلاع سرعان ما يحدث الانتكاس، لأن الأمر يتم بعشوائية شديدة وسذاجة في أغلب الأحيان.

هذا النوع من الإدمان يا عزيزي من الطبيعي أيضًا أن يؤدي بك إلى الشعور بالذنب والاحتقار للتفس، وهذا كفيل بجرجرتك للمزيد من الاضطراب النفسي.

 

الحل هو السعي لتلقي "علاج" ، نعم أنت بحاجة لمساعدة طبية، وعلاج من "الإدمان"، فأنت لا يمكنك بمفردك معالجة كيمياء المخ التي تأثرت بفعل الإدمان.

استمر في التزامك بالطاعات قدر الاستطاعة ولكن هذا لا يكفي لتقلع عن مشاهدة الأفلام الإباحية وانقاذ نفسك، ابحث عن معالج نفسي يدلك على الطريق السليمة لتقصر الطريق على نفسك، واستعن بالله ولا تعجز.

اضافة تعليق