صحابي جليل ..عريس السماء ..هكذا غسلت الملائكة ابن عدو الله ؟

الأحد، 10 مارس 2019 05:15 م
صحابي

منذ بعثة النبي صلي الله عليه وسلم كانت طاعة الصحابة لرسول الله وكونه أحب اليهم من إبائهم وأبنائهم والدنيا وما فيه هي المعلم الرئيسي لهذه المرحلة، وكانت استجابة الصحابة لنداء النبي أسرع من البرق، وفي غزوة أحد نادى مناد بالجهاد في سبيل الله ،وساعتها ترك جميع الصحابة كل ما في أيديهم ملبين الدعوة.

وفي هذه اللحظة كان الصحابة كل في عمله وقت النداء بالجهاد ولكن سيدنا حنظله بن عامركان وضعه أكثر اثارة ،فعندما نودي بالجهاد كانت ليلة عرسه حيث استأذن حنظلة النبي صلى الله عليه وسلم بالمبيت عند زوجته، فأذن له بذلك.

سيدنا حنظله كان في هذا الوقت يعيش مع والده الكافر في منزله واحد وكان إيمان حنظله بالله ورسوله مصدر غيظ لأبيه،ولكن ذلك لم يمنعه من تلبية نداء الجهاد حيث خرج ملبيا النداء الذي وقع خلال استمتاعه بزوجته ليلة عرسهما دون أن يتطهر من الجنابة.

وخلال اشتداد المعارك يوم أحد قاتل حنظله ببسالة لرد كيد المشركين ، ولكنه واجه ابو سفيان بن الحارث ابن عم الرسول صلي الله عليه وسلم وفؤجئ أثناء المواجهة بسيف شدّادُ بن الأسودِ يهوي علي رأسه فلقي ربه شهيدا في الحال .

سيدنا عبد الله بن الزبير رضي الله عنه روي قصة استشهاد سيدنا حنظلة فقال: "سمعتُ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقول عن قتلِ حنظلةَ بن أبي عامرٍ بعد أن التقَى هو وأبو سفيانَ بن الحارثِ  "، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إنّ صاحبكُم تغَسّله الملائكةُ فسألوا صاحبتهُ ".

الصحابة لم يكونوا يعرفون قصة مشاركة سيدنا حنظله الرسول في غزوة أحد دون تطهر من الجنابة ولماذا غستله الملائكة ، لاسيما أن هذا الأمر يكون سرًا بين الرجل وزوجته لا يعرفه أحدًا.

الإجابة جاءت هنا عن طريق إحدي معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم ، حين رأى النبي بإشراقات الله أن الملائكة تنزل من السماء وتغسل حنظلة وهو فضل كبير جدا أنعم الله به على هذا الصحابي الجليل.

فكلنا يعرف أن الشهيد لا يغسل ، فقد عرف رسول الله صلّ الله عليه وسلم أن هذا ليس غسلًا من الشهادة ، وإنما هو غسل حتى لا يقبل الشهيد على الله وهو جُنُب ، رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حدث لحنظلة .

الرسول لم يكتف بالبشرى الإلهية فقط ولكنه وفور عودته للمدينة المنورة  أرسل إلي زوجة زوج حنظلة ، وسألها : ماذا حدث ساعة خروج حنظلة إلى المعركة.

زوجة سيدنا حنظلة ردت : إنه عندما سمع نداء القتال ، خرج بدون غسل، وتأمل كيف نزلت الملائكة لتغسل شهيدًا هو ابن عدو الله ورسوله ! وكيف يكون هذا غيظًا في قلب الأب الذين لم يروق له يوما إسلام ابنه .



اضافة تعليق