تعرف الفقير.. لكن من هو المسكين؟

الإثنين، 11 مارس 2019 01:50 م
المساكين.. ليسوا الفقراء


تحدث القرآن الكريم في أكثر من آية عن المساكين، ووصفهم في أوضاع تبين من هم، لكنه أبدًا لم يذكرهم باعتباره الفقراء الذين يسألون الناس الحافا، قال تعالى: «وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ» (١٨٤ البقرة».

ويقول أيضًا: «أَنْ لَا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُمْ مِسْكِينٌ» (٢٤ القلم)، وقوله أيضًا سبحانه وتعالى: «وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ»(٦١ البقرة).

«لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰوَالْمَسَاكِينِ»(٨٣ البقرة)، و «وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ»(١٧٧ البقرة).

إذن المسكين ليس الذي يطوف بين الناس يسأل الناس طعامًا أو شرابًا، وإنما المسكين الذي لا يجد ما يغنيه لكنه عفيف.

فالعفة من أهم صفات المساكين، كما أكد القرآن الكريم في قوله تعالى: « لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ » (البقرة: 273).

وهكذا كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أهدي إليه ضب فلم يأكله، قالت عائشة فقلت يا رسول الله ألا أطعمه المساكين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تطعموهم مما لا تأكلون‏.

وهو ما أكد عليه المولى عز وجل في قوله تعالى: « وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلَّا أَن تُغْمِضُوا فِيهِ » (البقرة: 267).

إذن فإن الإنفاق على المساكين لابد أن يكون من أمور يقبلها الله عز وجل ويرضى الناس أن يأكلو منها، وليست ممن «بواقي الطعام».

قال تعالى: « لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ » (آل عمران: 92).

أي إنه ليس من البر على الإطلاق أن يحسب المسلم الخبيث من المال والطعام والشراب، والرديء من كل شيء ثم ينفقه على الفقراء، ويقول هو «بر»، إنما البر هو في الإنفاق والتصدق مما يحب بل من أن أكثر ما نحب، لأن الله طيب لا يقبل إلا طيب.

اضافة تعليق