هل تطّهر "الشمس والريح" النجاسة؟

الأربعاء، 13 مارس 2019 10:51 ص
هل تطّهر الشمس والريح النجاسة


يتساهل الكثير في أمور متوارثة، ويظن أنها من الأحكام، وهي غير ذلك، كما يظن البعض، أو يتيقن أن الشمس تطهر النجاسات.

والنجاسات كلها على الأرض، يطهرها أن يغمرها الماء، فيذهب عينها ولونها؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «صبوا على بول الأعرابي ذنوبًا من ماء».

ولو كانت أرض البئر نجسة فنبع عليها الماء طهرها، ولا تطهر الأرض النجسة بشمس، ولا ريح؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم أمر بغسل بول الأعرابي، ولأنه محل نجس، أشبه الثوب.

وإن طُبِخ اللبِن المخلوط بالزبل النجس، لم يطهر، لكن ما يظهر منه يحترق فيذهب عينه، ويبقى أثره، فإذا غسل طهر ظاهره، وبقي باطنه نجسًا لو حمله مصل، لم تصح صلاته، وإن ظهر من باطنه شيء فهو نجس.

وإذا أصاب أسفل الخف، أو الحذاء نجاسة، ففيه ثلاث أحكام: إحداهن: يجزئ دلكه بالأرض، لما روى أبو هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «إذا وطئ أحدكم الأذى بخفيه، فطهورهما التراب» وفي لفظ: «إذا وطئ بنعله» ، ولأنه محل تتكرر فيه النجاسة، فأجزأ فيه المسح، كمحل الاستنجاء.

والثاني: يجب غسله؛ لأنه ملبوس فلم يجز فيه المسح كظاهره.

والثالث: يجب غسله من البول والعذرة لفحشهما، ويجزئ دلكه من غيرهما.

 وإذا غسل النجاسة، فلم يذهب لونها أو ريحها لمشقة إزالته، عفي عنه، لما روي أن خولة بنت يسار قالت: يا رسول الله، أرأيت لو بقي أثره، تعني: الدم، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: الماء يكفيك، ولا يضرك أثره».

ويعفى عن يسير الدم في غير المائعات- السوائل- ؛ لأنه لا يمكن التحرز منه، فإن الغالب أن الإنسان، لا يخلو من حبة وبثرة، فألحق نادره بغالبه.

 وقد روي عن جماعة من الصحابة الصلاة مع الدم، ولم يعرف لهم مخالف، وحد اليسير ما لا ينقض مثله الوضوء، وهو ما لا يفحش في النفس ولا عبرة في ذلك بالموسوسين ولا المتبذلّين، ولكن بما هو معروف في أوساط الناس.

والقيح والصديد كالدم لأنه مستحيل منه، وفي المني إذا حكمنا بنجاسته روايتان: إحداهما: أنه كالدم؛ لأنه مستحيل منه. والثانية: لا يعفى عنه؛ لأنه يمكن التحرز منه.

اضافة تعليق