"اللهم بارك لي في الموت، وما بعد الموت".. هل صح هذا؟

الخميس، 14 مارس 2019 12:00 ص
الموت

يتداول بين الناس هذا الدعاء على أنه حديث للنبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم بارك لي في الموت، وما بعد الموت" فهل صح هذا عن النبي، وما حكم الدعاء به؟
الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"سؤال وجواب" أن هذا القول ورد في وصايا علي رضي الله عنه، وأغلبها مكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم، وقد تتابع أهل العلم على التنبيه على هذا.

وأضافت: وخلاصة القول في دعاء "اللهم بارك لي في الموت وما بعد الموت" أنه
رواه الطبراني في "المعجم الأوسط" (7 / 343)، قال: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْإِصْطَخْرِيُّ، ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ كَثِيرٍ، حَدَّثَتْنِي نَضْرَةُ بِنْتُ جَهْضَمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي الطُّفَيْلِ الْقَيْسِيَّةُ، عَنْ أَبِيهَا، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ:
" قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! لَيْسَ الشَّهِيدُ إِلَّا مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟
فَقَالَ: ( يَا عَائِشَةُ! إِنَّ شُهَدَاءَ أُمَّتِي إِذًا لَقَلِيلٌ، مَنْ قَالَ فِي يَوْمٍ خَمْسَةً وَعِشْرِينَ مَرَّةً: اللَّهُمَّ بَارِكْ فِي الْمَوْتِ، وَفِيمَا بَعْدَ الْمَوْتِ، ثُمَّ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ، أَعْطَاهُ اللَّهُ أَجْرَ شَهِيدٍ ).

وهذا حديث شديد الضعف؛ بسبب جهالة وضعف بعض رواته.

والحاصل؛ أن هذا الدعاء لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما هو من كلام سفيان الثوري، وليس فيه ما ينكر من حيث المعنى؛ لأن البركة: هي الخير الكثير الثابت، وعليه فيجوز الدعاء بهذا أحيانا؛ من غير اعتقاد أنه من حديث النبي صلى الله عليه وسلم؛ والأولى الاكتفاء بأدعية القرآن والسنة، ففيها الكفاية.

اضافة تعليق