"أم كلثوم".. أول مأذونة شرعية في أسوان

الخميس، 14 مارس 2019 10:32 ص
السيدة أم كلثوم

شهدت قرية نوبية في مدينة أسوان المصرية أول عقد زواج شرعي تقوم به "مأذونة شرعية"، مما يعد تطورا لافتا في مستويات القبول والتقبل الاجتماعي في هذا البلد لقيم المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والتصدي للأدوار النمطية للجنسين.

أم كلثوم محمد يونس، أول سيدة من محافظة أسوان جنوب مصر تحوز على رخصة العمل كمأذونة شرعية.

كان هذا المجال حكرا على الرجال منذ عقود، لكنها بإرادتها ومساعدة أهل بلدتها استطاعت أن تخترق هذا المجال لتصبح أول مأذونة بمحافظة أسوان.
أم كلثوم محمد يونس، حصلت على ليسانس دار العلوم من جامعة القاهرة.

 

 تقول: ""السعادة تغمرني، لأنني أول نوبية أسوانية من غرب أسوان تصبح مأذونة. أنا أتباهى بشباب غرب أسوان الكرام الذين دعمونني ووقفوا معي. وكما رأيتم، فإن الحاضرين في هذا المسجد كلهم من الرجال. وطبيعي أن يكون بينهم معارضون ومؤيدون؛ ورأيت بالفعل أن المؤيدين ذكروا حسنات كثيرة، دون مساوئ، فيما يتعلق بشخصيتي."

قامت أم كلثوم محمد يونس، بعقد أول قران بقريتها غرب أسوان، حيث تولت مسئولية تلك المهمة رسميا وذلك عقب إعلان نجاحها في المسابقة التي تقدمت لها.

وتأتي تجربة أم كلثوم محمد يونس، كأول مأذونة في محافظة أسوان لتعزز الخطوات الإيجابية لتضييق الفجوة وتحقيق المساواة بين الجنسين .

اضافة تعليق