مارك في حواره: مشكلة الفيس في طريقها للحل.. وهذا هو موقفي من الإلحاد

الخميس، 14 مارس 2019 08:00 م
مارك   مؤسس الفيس بوك

- تعرضت للكثير من المشكلات.. لكن "بليونير بالصدفة" كانت أخطرها
-"ماكس" كلمة السر في تخلصي من كل مشكلتي واهتمامي بحياتي العملية
-لا أحب الشهرة وطبعي قليل الكلام
- بدأ مشواري مع الفيس بهذه الطريقة
-لدي الكثير لأقدمه.. وكلام الناس لا يشغلني كثيرًا

 

حاوره: محمد جمال حليم
لم أتصور أن يجمع بيننا لقاء، فشخصية عالمية كهذه يحتاج الوصول إليها ترتيبات خاصة، لكن القدر ساهم في إتمام هذا اللقاء الذي لم يستمر سوى نصف ساعة.
حواري مع مارك مؤسس الفيس بوك.. كان له طابع عملي؛ فالرجل بطبيعته مشغول طوال الوقت.. ومن روائع الأقدار أن تم هذا اللقاء بعد أزمة تعطل "الفيس بوك" مباشرة.. أسئلة كثيرة تناولها الحوار أوقفتنا على حقيقة الشخصية العالمية.. ورأيه في الدين وعلاقته بزوجته وموقفه من الإلحاد وتفاصيل أخطر مشكلة واجهته في حياته وكيف تغلب عليها ..كل هذا في السطور التالية..

-"مارك" شخصية عالمية.. هل يمكن أن نقترب بعض الشيء من شخصيتك؟
=  أنا رجل أعمال ومبرمج أمريكي، ولدت في وايت بلينس، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، وأكثر شيء أعطاني شهرة عالمية تأسيسي موقع الفيس بوك الاجتماعي، وهو أكبر موقع اجتماعي في العالم.

- حياتك الشخصية لا تزال تمثل لغزا لدى البعض؟

= ولدت في دوبس فيري لأسرة يهودية في بيئة متعلمة. أبي كان طبيبًا للأسنان وأمي كارين طبيبة نفسية، ولي ثلاثة أخوات راندي ودونا وآريال، هذا كل شيء عن أسرتي إلا زوجتي.

-ولماذا لم تتكلم عن زوجتك؟
= ليس هناك شيء أخفيه غير أن قصة زواجي كانت مفاجئة وطريفة؟
-كيف ذلك؟



= تعرفت على صديقتي بريسيلا تشان طبيبة أطفال ومتطوعة للأعمال الخيرية، وهي ابنة لاجئين صينيين فيتناميين، استطاعوا الهروب من فيتنام إلى الولايات المتحدة بعد سقوط سايجون في عام 1975، استمرت صداقتنا نحو 9 سنوات بعد تعرفنا في جامعة هارفارد، وفي عامي الـ28، عقدت قراني عليها في حفل زفاف خاص وصغير في منزلي الصغير بكاليفورنيا أمام 100 شخص فقط من المدعوّين، وكان زواجي مفاجأة للجميع حتى أنا.


-هل تعد نفسك مثقفًا؟
= أنا، لا.. لكن الكل يعتبرني كذلك هههه.. لأني أتحدث أكثر من لغة؛ فأنا أستطيع القراءة والكتابة بخمس لغات هي الإنجليزية والعبرية والفرنسية واللاتينية واليونانية القديمة.
- نعود للفيس بوك.. كيف بدأت الفكرة؟
= بدأت الفكرة مصادفة فلم أكن أقصد هذا منذ البداية، فبعد تخرجي في أكاديمية إكستر في 2002, التحقت بجامعة هارفارد بدأت بالقيام بعمليات تطوير في؛ حيث طورت برنامج يسمى كورس ماتش وهو برنامج يساعد الطلاب على اختيار صفوفهم بناء على اختيار الطلاب النخب السابقين في الجامعة.


كما طورت برنامجاً آخر خاص بشبكة هارفارد وهو برنامج فيس ماش ووظيفته مقارنة صور الطلبة وإتاحة التصويت لهم بناء على جاذبية صاحب أو صاحبة الصورة، وزادت شهرة الفيس ماش في الجامعة بصورة كبيرة إلى أن تم إلغاؤه من قبل إدارة الجامعة لأسباب تأديبية.
وبسبب الصيت الذي أذاعه برنامج الــ Facemash، قام ثلاثة من زملائي في الجامعة وهم yler Winklevoss وDivya Narendra والتوام Cameronبالاتصال بي وإطلاعي على فكرة تطوير موقع شبكة اجتماعية يسمى Harvard Connection. يقوم هذا الموقع باستخدام معلومات شبكة طلاب هارفرد لتطوير شبكة تعارف لنخبة هارفرد! ولكن قمت بالانسحاب من هذا المشروع للعمل على موقعي للتواصل الاجتماعي مع ثلاثة من زملائي Dustin Moskovitz، وChris Hughes وEduardo Saveri.


ثم قمت وزملائي بتطوير موقع للتواصل الاجتماعي والذي يسمح للمستخدمين بتصميم صفحاتهم الشخصية وتحميل صورهم والتواصل مع المستخدمين الآخرين، وسميته بـ The Facebook وكل ذلك من داخل أبواب سكن هارفرد الطلابي!
-طبعا بعدها كنت حديث الساعة وازدادت نجوميتك؟
=الحقيقة، أنني لا أحب الشهرة، وتتعجب لو علمت أني قليل الكلام ولا أحب الظهور في المناسبات العامة وأخشى الوقوف على خشبة المسرح والتحدث للآخرين.. لكني على العكس أحب العمل جدًا وأمنحه وقتي بسخاء.
سؤال يبدو محرجًا.. وماذا عن ثروتك؟
=لا بالعكس ليس هناك الآن ما يخفى فشبكة المعلومات تداولت كل شيء ههه، وأطلعت الكثيرين على كل شيء.. وهذا لا يزعجني حقيقة.. فمعلوم أن ثروتي الصافية تزيد على الـ 44.6 بليون دولار، وأنا بهذا -وحسب تصنيفاتهم- أحتل المركز السادس عالميا بين أثرياء العالم.
-حسب ثقافة الكثير من المصريين.. يمكنك أن تقعد مستريحًا بهذه الثروة طوال العمر وتتفرغ للاستمتاع بهذه الأموال؟
= لو أردت أن أفعل لم يمنعني أحد.. غير أني أرى في نفسي الجديد والاستمتاع الحقيقي ليس في إنفاق الأموال، ولكن في اكتساب الجديد فلدي ما أقدمه وسترى قريبًا.

-علاقتك بالدين غامضة للغاية.. هل يمكن إطلاعي على بعض جوانبها خاصة أنه أشيع عنك أنك ملحد؟
= نعم أشيع عني هذا، لكني صرحت عبر رد على أحد التعليقات أني لست ملحدًا، والدين لدي مهم جدًا.
-أهم المشكلات التي واجهتك.. وكيف تغلبت عليها؟
=  في الحقيقة أهم المشكلات التي شغلت الرأي العام عني ولم تكن تقلقني كثيرًا، هي كتاب (بليونير بالصدفة) ففي عام 2009 قام الكاتب الأمريكي بن مزريتش Ben Mezrichبنشر كتاب بعنوان بليونير بالصدفة Accidental Billionaires، ونقدني بشدة والذي بدوره أصبح فيلماً “The Social Network “ ورشح لثمانية جوائز أوسكار.
وكيف واجهت الأمر؟
= قلت لك إن الأمر لم يكن يهمني نعم شغلني وتأثرت شيئًا ما بما أثير عني غير أن ثقافتي العملية وطموحي جعلني أفكر بشكل مختلف مع الأمر؛ ففي يوم 2 ديسمبر 2015 أعلنت أنا وزوجتي بريسيلا تشان تخلينا عن 99% من ثروتنا والتي تبلغ حوالي 45 مليار دولار للأعمال الخيرية، بعد أن رزقنا ببنتنا "ماكس"، فإن كانت الأموال ستشغلنا وتشغل غيرنا بنا عن العمل فلنقدمها لمن يحتاجها أفضل لنا ولهم.
-أمس تفاجأ معظم المستخدمين للفيس حول العالم بعطل واحتلت تريندات جوجل هاشتاج “FacebookDown”.. فما المشكلة ؟
= نعم كان هناك عطل في الفيس ليلة أمس وتباينت المشكلة بين تعطل الخدمة وعدم قدرتهم على تسجيل الدخول إلى حساباتهم، والكثيرون واجهوا صعوبات فى الوصول إلى تطبيقات الفيسبوك الخاصة بهم، لكننا نعمل وبأقصى سرعة على حل هذه المسألة في أقرب وقت ممكن إن لم يكن حل بالفعل.. فلا داعي للقلق.
ملاحظة: (هذا الحوار مفترض، وليس واقعيًا)

اضافة تعليق