المسلمون في نيوزيلندا.. كيف يعيشون وكيف وصلوا إلى هناك؟

الجمعة، 15 مارس 2019 10:21 ص
images

وصل الإسلام إلى نيوزيلندا في قرون متأخرة، حيث تواجد المسلمين هناك كان حديثا للغاية، بعد أن بدأت هجرة المسلمين بأعداد كبيرة إلى نيوزيلندا في خمسينيات القرن الماضي الموافق سنة 1390 هـ، ومع ذلك وصل عدد المسلمين في نيوزلاند حوالي 6000، ولقد وصل المسلمون في هجرات من جنوب شرق آسيا لاسيما من جزر فيجي ونشطوا في الدعوة وأسلم العديد من النيوزلانديين من أصل أوروبي.

ويرجع أصول بعض المسلمين إلى الهند، وباكستان، وسريلانكا، وألبانيا، وتركية، ويوغسلافيا، وأندونسيا، ومن العرب. ويتجمع المسلمون في ثلاث مناطق، في منطقة أوكلاند وخاصة في مدينة أوكلاند، وفي جنوب الجزيرة الشمالية عدد لابأس به من مسلمي نيوزلاند، وفي جنوب شرقي الجزيرة الجنوبية في مدينة (كريست تشرش)، ومعظم المسلمين من الطبقات الكادحة والقليل منهم من الفنيين المدربين.

وبعد الحادث الدموي اليوم الجمعة خلال دخول متطرف مسيحي إلى مسجد في نيوزيلندا، وقام بقتل 40 ملسما ينتظرون الصلاة وأصاب أخرين، بدأ العالم كله يتداول الفيديو المروع الذي استهدف فيه المتطرف المصلين في المسجد، وقام بتصوير نفسه وهو يحصد دماءهم الواحد تلو الأخر.
اهتم المتابعون بمعرفة أخبار المسلمين في نيوزيلندا، وبدأ معدل البحث عن أعدادهم ومشكلاتهم يزيد خلال الساعات الأخيرة.

ويبلغ عدد مسلمي نيوزيلندا، حسب إحصاء سنة 2013 للسكان، 46,194 نسمة ما يعادل 1.04% من مجموع سكان البلاد.

ويوجد مسجد ومركز إسلامي في مدينة أوكلاند كما يضم قاعة للمناسبات الدينية الاجتماعية، وفي مدينة كريست تشرش وتوجد جمعيات إسلامية في مدن أوكلادين، وويلينغتون، وبلمرستون، وكريست تشرش، وللجمعية الإسلامية النيوزلاندية نشاطها خارج نيوزلاند وداخلها، فهي على صلة بالمسلمين في جزر فيجي القريبة من نيوزلاند، وجنوب أفريقيا، والهند، وأستراليا.

وتمثل مشكلات المسلمين بنيوزلاند في نقص المعلمين وقلة المدارس الإسلامية، والحاجة إلى وعاظ يجيدون اللغة الإنجليزية لتعليم أبناء المسلمين بنيوزلاند قواعد الإسلام الصحيح والحاجة للكتب الإسلامية المترجمة.

وأسلم عدد من النيوزلانديين من أصل أوروبي، ويرجع أصول بعض المسلمين هناك إلى الهند، وباكستان، وسريلانكا، وألبانيا، وتركيا، ويوغسلافيا، وأندونسيا، ومن العرب.

و معظم المسلمين من الطبقات الكادحة والقليل منهم من الفنيين المدربين ومنهم بعض الأعيان.

ويوجد مركز إسلامي بالعاصمة النيوزيلندية "ويلينغتون"، ويرأسه المصري الشيخ محمد حسين زوادة، كما يوجد مركزين آخرين أحدهما تابع لرابطة العالم الإسلامي في مدينة "كرايس تشيرش"، الذي تعرض للهجوم.

وللمسلمين في نيوزيلندا بعثة حج رسمية تؤدي فريضة الحج كل عام، واستضاف الملك سلمان بن عبدالعزيز، العام الماضي، 10 من الشباب النيوزلنديين ممن اعتنقوا الإسلام حديثا لأداء فريضة الحج.

و عرف المسلمون نيوزلندا منذ ثمانين عاما، وقت أن كانت مستعمرة تحت التاج البريطاني.

وأول مسجد أنشئ في نيوزلندا كان في عام 1970 في مدينة أوكلاند، كما يوجد  حوالي 11 مسجدا، ويؤم أحد هذه المساجد أحد مبتعثي الأزهر الشريف في مدينة "بالمستنورث".

 تعرض المسلمون في نيوزيلندا لبعض حوادث الاضطهاد الفردية، وتقف الحكومة النيوزلندية في صفهم دائمًا ويتمتعون بحرية أداء شعائرهم الدينية.

أما رفع الآذان من خلال مكبرات الصوت في مآذن المساجد ممنوع طبقًا للقانون، في حين تتمتع المرأة المسلمة بحرية الحجاب الشرعي ولبس العباءة في الشوارع والأسواق العامة.

بلغ عدد الجمعيات الإسلامية المعترف بها من الحكومة النيوزلندية 7 جمعيات، لدعم الجالية الإسلامية.

توجد مدرسة إسلامية للبنات تسمى "مدرسة الشيخ زايد"، وتوجد مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم للجالية الصومالية، ويوجد كذلك وقف يسمى "المنار" لبعض العرب، ويتركز نشاطاتهم الاجتماعية في عطلة نهاية الأسبوع.

اضافة تعليق