لا تستسلم لابتلاءات الدنيا.. الإعاقة إعاقة الفكر لا الجسد

الجمعة، 15 مارس 2019 12:10 م
الإعاقة إعاقة الفكر وليس الجسد



أنهيت دراستي الجامعية، وفترة الخدمة العسكرية، ولم أجد عملاً مناسبًا لي، كلما وجدت أملًا سرعان ما تغلق الأبواب في وجهي، يئست من حياتي، حتى لكأني أقف عاجزًا فعليًا أمام كل هذه الظروف والضغوط، فقد كرهت نفسي والحياة كلها.

(و.م)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

العجز والإعاقة في الفكر وليس الجسد، فكلما يئست تذكر ذلك الذي لم يقبل فقده لذراعيه في حادث قطار، وتحدى الواقع، فأصبح "إبراهيم حمدتو" بطلًا دوليًا في لعبة "البينج بونج"، لم يعرف اليأس ولم يقف عاجزًا أمام إعاقته الجسدية، بل استمر في ممارسة لعبته المفضلة بفمه، وحصد كثيرًا من المراكز والميداليات .


الأغلبية يستسلمون لمشاكلهم ويقفون مكتوفي الأيدي على الرغم من قدرتهم على تخطي مثل هذه الأزمات، فلا أزمة أصعب مما مر بها "حمدتو"، لكنه صبر وصمم واستطاع تحقيق حلمه، ولكن ماذا فعلت أنت يا من تملك الذراعين والقدمين والعين والعقل والإحساس مقارنة بمن لا يملك ربع ما تملكه؟ بل وتقدم أعذارًا وحججًا بأنك لن تستطيع.


قل لنفسك إنه مهما كانت الدنيا قاسية، ومهما كانت عواقبها ومآسيها سأعيش بنجاح وبابتسامة وبإيمان وبحرية وبسعادة وبحب، حب حياتك، فالرضا وحب الحياة من الدين، لأن الحياة يقام بها الدين، فإن قفل باب سيفتح الله أمامك بابان وثلاثة وأربعة إلى أن يصل لك رزقك، فقط اسع وتوكل على الله.

اضافة تعليق