"فيس وتوتير " تتحركان لإزالة مجزرة مسجدي "نيوزيلندا " ..ماذا فعلوا ؟

الجمعة، 15 مارس 2019 06:09 م
الهجوم الارهابي
شبكات التواصل وثقت جريمة نيوزيلندا

الهجوم علي مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، جنوب نيوزيلندا، عبر عملين إرهابيين خلال صلاة الجمعة  والذي خلف 49شهيدا مسلما وعشرات من المسلمين هيمن علي شبكات التواصل ااجتماعي "فيس بوك وتوتير " .

شبكة التواصل الاجتماعي وثقت عملية إطلاق النار كاملة عبر بث مباشر حيث ظهر التسجيل الدموي لقطات من السيارة التي كان يقودها وبجانبه أسلحة نارية، وأخذ المهاجم أحد الأسلحة وتوجه إلى المسجد حيث قام بإطلاق النار بشكل مباشر على المصلين.

المتورط في الحادث بث لقطات حية للهجوم على شبكة التواصل على غرار عمليات القتل في ألعاب الفيديو بعد أن نشر بيانا يندد فيه بالمهاجرين.
وأظهر المقطع مصلين، ربما كانوا قتلى أو مصابين، وهم راقدون على أرضية المسجد. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة اللقطات.

الحادثة المأساوية علي المسجدين ، دفعت الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الى التفاعل مع الأحداث، وانتشر هاشتاغات #حادث_نيوزيلندا_الارهابي و #نيوزيلندا على موقع تويتر حيث عبّر المغردون من خلال تفاعلهم الافتراضي عن استنكارهم لهذا الهجوم الارهابي وتضامنهم مع عوائل الضحايا والمصابين.

وفي السياق ذاته أعلنت شركتا فيسبوك وتويتر اليوم الجمعة أنهما ستحذفان المحتوى الذي يظهر إطلاق النار على مسجدين في نيوزيلندا والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 49 شخصا.

وكتب موقع فيسبوك "أخبرتنا الشرطة بشأن مقطع الفيديو بعد فترة وجيزة من بدء البث المباشر وحذفنا حسابي المهاجم على فيسبوك وإنستجرام وكذلك المقطع على نحو السرعة".

تويتر دخل علي خط الأزمة بالتغريد قائلا : أن لديه "آليات شديدة الدقة وفريقا متفانيا للتعامل مع الحالات الملحة والطارئة".

موقع يوتيوب التابع لجوجل كان حاضرا بالتأكيد علي استمرار جهوده  لإزالة أي مقطع ينطوي على عنف".




اضافة تعليق