بعد هجوم نيوزيلندا ..هذا هو حكم الشرع في العدوان علي المساجد

الجمعة، 15 مارس 2019 08:11 م
مجزرة مسجد النور بنيوزيلندا

الشريعة الإسلامية تبنت مواقف حاسمة ضد العدوان علي المساجد الاعتداء وطالبت بحمايتها من أي اعتداء غاشم، ..فالاعتداء على المسجد وقتل من فيها إفساد في الأرض مخالف لما جاء به الإسلام، وحكمه الحرمة.

الأزهر الشريف أصدر عددا من الفتوي فيما يتعلق بالعدوان علي المساجد أوضح فيها أن  الشريعة الإسلامية أمرت بالمحافظة على الضرورات الخمس التي أجمعت كل الملل على وجوب المحافظة عليها، وهي "الدين-النفوس- العقول- الأعراض – الأموال".

الفتوي أكدت أيضا أن الاعتداء على المساجد بأي صورة كان من أشد صور الإفساد في الأرض، فقال الله تعالي "ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم".

وقالت المشيخة في فتواها: "الإسلام الحنيف كفل للجميع مسلمين وغير مسلمين الحرية في ممارسة شعائرهم، واحترام المقدسات ودور العبادة"، مشددة علي أن المسجد مكان للتعبد والأمان، ولا يجوز تحويله إلى مكان تهجم وتهديد.

الأزهر في فتواه أوضح أن الأصل في الدماء أنها معصومة، والأصل في النفوس أنها محفوظة مكرمة، وإن قتل نفس بريئة واحدة كقتل الناس جميعا، فقد قال تعالى "من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا".

اليوم الجمعة تعرض مسجدان في شمال نيوزيلندا وتحديدا في مدينة "كرايست تشيرش لهجوم إرهابي خلف سقوط 49شهيدا مسلما من جنسيات مختلفة .

اضافة تعليق