من ابتغى صديقًا بلا عيب عاش وحيدًا ومن ابتغى زوجة بلا نقص عاش أعزبًا