4 تداعيات إيجابية لمجزرة " المسجدين "بنيوزيلندا ..لا تفوتك

الخميس، 21 مارس 2019 04:26 م
أحدت تطورات في هجوم "المسجدين "
دورات تدريبة للشرطة النيوزيلندية عن الإسلام

بقدر ما مثل حادث الاعتداء الإرهابي علي مسجدين في نيوزيلندا من مأساة علي الجالية المسلمة بهذا البلد والعالم الإسلامي ، بقدر ما لم يخل الأمر من إيجابيات تمثلت في التعاطف الشديد الذي أبدته قطاعات واسعة من المجتمع اليوزيلندي مع الجالية عكسته مواقف رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن عبر ارتدائها الحجاب وتضامنها مع ذوي الضحايا .

زيارة رئيسة وزراء نيوزيلندا لذوي الضحايا وإلقائها كلمة بالبرلمان عن الحادث خلال جلسة بدأت بتلاوة القرآن الكريم ورفع طلاب جامعة كانتبري الآذان بحرم الجامعة ،ودخول بعض العصابات علي خط الأزمة لحماية المسجد لم يكن الأمر الإيجابي الوحيد لها .

الإيجابيات امتدت لعدد من الخطوات منها تنظيم وزارة الأمن الداخلي هناك دورات تدريبة ودورسا لضباطها وجنودها عن الإسلام وكيفية حماية المساجد حمل خلالها الضباط والجنود المصحف وتعرفوا علي مبادئ عامة للإسلام بحسب رواد شبكات التواصل الاجتماعي.

رواد شبكات التواصل رصدوا كذلك إعلان 350 شخص اعتناقهم الإسلام منذ يوم الجمعة...وهو تطور لم يكن أكثر المتفائلين يتوقعه قبل حدوث الكارثة في ظل حملات الإسلاموفوبيا التي تسيطر علي هذه المجتمعات.

مظهر أخر من المظاهر الإيجابية لمجزرة مسجد النور ولين ود بمنطقة كرايست تشيرش بنيوزيلندا حيث نفذت جميع الكتب الإسلامية من المساجد والمكتبات لكثرة الطلب من كافة ألوان الطيف في الشعبين النيوزيلندي والأسترالي .

هذه المظاهر الإيجابية للأزمة تؤكد أن الله عندما يريد أن ينصر دينه سينصره مهما حاول أعداؤه الكيد له، بل أنه سبحانه وتعالي سيسخر الشياطين لتطيعه لنصرة هذا الدين مهما كره الكارهون .

اضافة تعليق