Advertisements

كيف ترد على من يحاول السخرية منك أو تخويفك؟

الثلاثاء، 02 أبريل 2019 09:21 م
ابنك-بينطق-الحروف-غلط..اعرف-أسباب-لدغة-السين-والراء-وطرق-التخلص-منهما

قد تتعرض أحيانًا من أقرانك، زملاءك في المدرسة أو الجامعة أو العمل، إلخ،  لتصرفات تخيفك أو تهدد أمانك النفسي أو الجسدي، فتشعر بالغضب، وربما السلبية تجاه نفسك، ومن أمثلة ما تتعرض له ويشعرك بذلك:
- زميلك في المدرسة لا يكف عن شدك من شعرك، أو ضرب ذراعك.
- شخص يستهزئ بك كلما مررت في الشارع.
- شخص يطلب منك مالًا وهو لا يعرفك.
- صديق يشيع عنك أخبارًا كاذبة أساءت لسمعتك.

في مثل هذه الحالات وما شابهها ينصح الاختصاصيون بالتالي:

- حافظ على هدوءك واطلب ممن يضايقك التوقف، سيساعدك الهدوء على عدم الخوف وظهور ذلك على ملامحك مما يفرح المعتدي عليك في الوصول لهدفه ومن ثم التمادي، وسيساعدك طلب التوقف على الشعور بالقوة.

- إن لم يتوقف جرب التجاهل، ولا تتجاوب ويتم استفزازك فيشعر بالانتشاء لتحقيق هدفه.

- إن تجاهلته ولم يتوقف، غادر المكان.

- إن كان هناك مسئول في هذا المكان ( مديرك، أستاذك، والدك، مصدر السلطة في المكان) أخبره بما يحدث لتضمن حقك في الأمان.

- لا تتردد في فضحه وطلب الدعم من آخرين، كالأصدقاء والزملاء وأفراد من العائلة، واصطحب من شئت منهم لتحتفظ بموقف ايجابي يشعرك يالثقة في نفسك وتقديرك لها.

اضافة تعليق