Advertisements

في ليلة النصف من شعبان تغفر الذنوب جميعًا إلا لمشرك أو مشاحن.. هل صح هذا؟

الأربعاء، 10 أبريل 2019 06:05 م
ليلة النصف من شعبان

كثيرون يتداولون حديثا ينسبون لرسول الله صلى الله عليه وسلم بمناسبة ليلة النصف من شعبان، هذا الحديث معناه أن الله تعالى يغفر ذنوب العباد كلهم إلا هذه الليلة إلا لمشرك أو مشاحن.. فهل صح هذا؟
الجواب؟
إن ما أشرت إليه ورد في حديث رواه ابن ماجه والطبراني وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يطلع الله إلى خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن" صححه الألباني.
وعن معنى المشرك والمشاحن، أضافت لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب"  أن المشرك هو كل من أشرك مع الله شيئا في ذاته تعالى أو في صفاته أو في عبادته، بينما المشاحن كما يقول ابن الأثير: هو المعادي، والشحناء العداوة، والتشاحن تفاعل منه. وقال الأوزاعي: أراد بالمشاحن هاهنا صاحب البدعة المفارق لجماعة الأمة"
وقال ابن عبد البر في التمهيد "..فالشحناء العداوة".

اضافة تعليق