بعصور الظلام.. العثور على هياكل لبشر قدموا كـ"قرابين" في بريطانيا

الإثنين، 15 أبريل 2019 05:59 م
العظام
عصور الظلام في أوروبا كانت مليئة بالخرافات البعيدة عن العلم والدين

في واقعة تكشف حالة الانحراف والضلال العقائدي التي كانت تعم القارة العجوز " اوروبا" في عصور الظلام قبل الميلاد، عثر علماء آثار في بريطانيا، على هياكل عظمية بشرية مؤخرًا، وقالو إن هذه الهياكل تعود لأشخاص جرى تقديمهم بمثابة قرابين إلى الآلهة "المزعومة" خلال العصر الحديدي الذي امتد من عام 2000 إلى 700 قبل الميلاد.
وبحسب ما نقلت "تلجراف" فإن رفات 26 شخصًا تم العثور عليها، داخل حفر في منطقة أوكسفورد شاير في بريطانيا، إلى جانب بقايا حيوانات ومعدات منزلية مثل السكاكين والأكواب وبعض الحلي.
تاريخ الرفات يعود إلى نحو 3 آلاف عام، أي قبل أن يتمكن الرومان من اجتياح بريطانيا، ولا توجد اليوم سوى قبور قليلة من تلك الفترة، لأن الناس دأبوا على إحراق الجثامين حتى يتخلصوا منها.
وبما أن بعض الناس تم دفنهم في حفر، فالوارد بحسب علماء الآثار، هو أنهم قدموا بمثابة قرابين لآلهة ذلك العصر، وهذا يكشف جزءًا من الثقافة الدينية التي كانت سائدة خلال تلك الفترة.
وفي بعض الرفات، وجد علماء الآثار أن الرؤوس تم فصلها بشكل كامل عن باقي مناطق الجسد، وكان القائمون على هذه الطقوس، يقدمون نبتة مقدسة للضحايا قبل يجزوا رقابهم لأجل الآلهة.
الروايات التاريخية تذكر أن الناس في بريطانيا كانوا يقدمون قرابين الحيوانات أيضا، وتعد الخيول والكلاب من الحيوانات التي يفضلونها.
ويقول الباحث والمدير التنفيذي في هيئة كاستولد لعلم الآثار، إن ما جرى العثور عليه يسلط الضوء على جانب من المعتقدات والأفكار المتداولة بين من عاشوا في أوكسفوردشاير قبل مجئ الرومان.

اضافة تعليق