Advertisements

دعاء الاستعاذة من موت الفجاءة.. تحصين ورجاء لحسن الخاتمة

الثلاثاء، 16 أبريل 2019 07:42 م
موت الفجاءة انتشر في السنوات الأخيرة وبعض أهل العلم يعتبره من علامات القيامة الصغرى
موت الفجاءة انتشر في السنوات الأخيرة وبعض أهل العلم يعتبره من علامات القيامة الصغرى

موت الفجاءة أو موت الغفلة قد يأتي للإنسان في أي وقت مهما بلغ من منزلة في الحياة الدنيا، وكل نفس ذائقة الموت لا محالة، ويأتي موت الغفلة بدون مقدمات بدون أي يتعب الإنسان أو يواجه الامراض او يشعر انه قد قرب ان يفارق الحياة ويأتي موت الفجاءة في أي سن وفي أي وقت وفي أي مكان.
ولدعاء الاستغاذة من موت الفجاءة للشباب وكبار السن أهمية كبيرة، لأنه يجعل الإنسان محصنا محاطا بالملائكة، لما للدعاء وذكر الله ما يجعل الشخص محصن ومحفوظ باسم الله وذكره، والدعاء والاستغاثة من موت الفجاءة والدعاء بحسن الخاتمة من أفضل الأدعية  التي تقال قبل النوم.
والدعاء المأثور للاستعاذة من موت الفجاءة أن النبيّ صلّى الله عليه وسلم كان يدعو به فيقول : عنْ عبد اللّه بن عُمر رضي الله عنهما قال : كان منْ دُعاء رسُول اللّه صلّى اللّهُ عليْه وسلّم: (اللّهُمّ إنّي أعُوذُ بك منْ زوال نعْمتك، وتحوُّل عافيتك، وفُجاءة نقْمتك، وجميع سخطك).


اضافة تعليق