حماقة أم شجاعة؟.. قصة شاعر قتله شعره

الثلاثاء، 23 أبريل 2019 11:34 ص
حماقة أم شجاعة شاعر


"ومن الشعر ما قتل"، حقيقة وقعت في عهد الدولة العباسية ، حينما أنشد المتنبي قصائده العصماء ، واشتهرت وذاع صيتها بين الناس ، فتارة يمدح ، وتارة يهجو .

وقد كان المتنبي رجلًا شديد الكبر حين قال : أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي ، وأسمعت كلماتي من به صمم ، وحين قال أيضا : الخيل والليل والبيداء تعرفني ، والسيف والرمح والقرطاس والقلم ، وقد كان هذا البيت هو السبب في موته ، وقيل إنه ادعى النبوة في صباه ، وتبعه البعض ، ولكنه عاد إلى رشده ، ولهذا سمي المتنبي .

 البيت الذي قتله :

أثناء عودته للكوفة مع ابنه محسد ، قابله جماعة من قطاع الطرق ، تربصوا به وكان زعيمهم يدعى فاتك ابن أبى جهل الأسدي ، الذي أخطأ المتنبي وهجا ابن أخته ضبه في أمه ، الأمر الذي جعل فاتك يقرر الانتقام منه ، فأخذ معه رجاله وانتظره في الطريق ، ولما مر المتنبي قاتله وقتل ابنه .

 فلما أراد المتنبي أن يهزم ، ويهرب ، قال له غلامه مفلح كيف تهرب وأنت قائل : الخيل والليل والبيداء تعرفني ، والسيف والرمح والقرطاس والقلم. فقال له : قتلتني قتلك الله ، وعاد المتنبي للقتال حتى قُتل .


ولهذا اشتهر هذا البيت الشعري بين الناس بأنه البيت الذي قتل صاحبه ، لأنه المتنبي من كثرة الكبر والاعتزاز بالنفس نظم هذا البيت في نفسه ، ولما فكر في الهرب وذكره غلامه بما قال ، جعله الكبر أيضًا ينتظر ولا يفر ؛ لينجي بنفسه ، خشية أن يراه الناس صغيرًا ، ومات المتنبي ولكن لم تمت أشعاره التي تربعت على عرش الأدب العربي .





من هو المتنبي?

هو أحد مفاخر العرب ، وعظماء الشعر ، اسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي ، ولُقب أبو الطيب ، ولد بالكوفة عام 303هـ ، نظم الشعر في صباه ، وهو بعمر تسعه أعوام .

 وعُرف عنه حدة الذكاء والاجتهاد ، ووصف بأنه نادرة زمانه وأجوبة عصره ، فقد كان من أفصح الشعراء في وقته ، وتجري الكلمات على لسانه كما يجري الماء على سطح أملس ، يملك ناصية اللغة والبيان ، ويبدع حتى في سبابه .


ترك المتنبي خلفه تراثًا عظيمًا من القصائد الشعرية ، والتي بلغ عددها 326 قصيدة ، ومازالت مؤلفاته حتى الآن مصدر وحي والهام لكافة الشعراء من بعده ، فقد استطاع بحرفية شديدة ، أن يصور الفترة التي نشأ فيها من حروب وصراعات ، ومدح وهجاء لأمراء وملوك الدول ، وكان المتنبي معتزًا بنفسه طموحًا إلى حد مخيف ، فكثر أعداءه وتنمروا له .



علاقته بسيف الدولة الحمداني :

ذاع صيت المتنبي ووصل إلى أمير حلب سيف الدولة الحمداني ، فقربه منه وأنهل عليه العطايا ، فأحبه المتنبي وأخلص له ، وكتب العديد من القصائد في مدحه ، ولكن الأمر لم يعجب بعض المتربصين به ، ففرقوا بينه وبين الأمير .

 فكانوا ينقلون بينهما كلامًا مغلوطًا، وفي يوم من الأيام حدثت مشادة بين المتنبي وابن خالويه في بلاط سيف الدولة ، فألقى ابن خالويه بدواة الحبر على المتنبي ، ولم ينتصف له سيف الدولة ، ولم يثأر له .



الأمر الذي أصابه بخيبة أمل كبيرة ، فترك حلب ، واتجه إلى مصر ، ومدح كافور الإخشيدي ، ولكن لم يقربه كافور كما كان يفعل سيف الدولة ، خوفًا غروره وطموحه الزائد ، فلم يعجبه الحال في مصر ، ومر ببلدان أخرى ومدح ملوكًا وذم آخرين ، لكنه لم يحب سوى سيف الدولة ، ولم يخلص في مدح لسواه .

اضافة تعليق