9 أسباب لشعورك بالملل.. تغلب عليها

الأربعاء، 24 أبريل 2019 01:10 ص
1c00898

ليس الملل هو الضيق الذي ينتاب الشخص لأنه لا يفعل شيئًا، وإنما هو حالة شعورية غير سعيدة،  يفقد فيها الشخص تركيزه،  ويفقد اهتمامه بالمشاركة بأي نشاط حالى.

وعادة ما يشعر الرجال بالملل أكثر من النساء، ويتناسب الملل عكسيًا مع الحالة الاجتماعية والعلمية للشخص.

ويشير الاختصاصيون النفسيون إلى أن أسباب شعور الشخص بحالة شديدة من الملل، تعود إلى:

1- التواصل من خلال الشاشات الالكترونية فقط
يؤدي انغماس الشخص معظم يومه في التواصل مع السوشيال ميديا وبعده عن ممارسة هواياته، أو القراءة، والبعد عن الأصدقاء في الواقع والاكتفاء بوجودهم الافتراضي، إلى الشعور بالملل المستمر.
2- زيادة وسائل الترفيه
فتوافر الأنشطة الترفيهية التي لا تحتاج إلى بذل مجهود يخلق حالة من عدم الرضى المستمر وبالتالي الشعور بالملل.
3- تكرار الأعمال
لاشك أن تكرار الأعمال يؤدي إلى "الرتابة" ومن ثم الشعور بالملل.
4- غياب التحدى
عدم وجود بيئة محفزة على تخطي الصعوبات وتحديها، يؤدي للملل، فلا يوجد عمل مختلف يكسره.
5- البحث عن الابداع
يصاب البعض بالملل أكثر من غيرهم نتيجة للبحث الدائم عن الابداع والابتكار، وبالتالي تجده يصاب بالملل من أقل الأشياء روتينية لأن التركيبة النفسية لهم تبحث عن الابداع المستمر.
6- الوعي بالذات
عدم فهم الشخص لمشاعره، ما الذي يسعده فيفعله وما الذي يحزنه فيبتعد عنه.

7- عدم اكتشاف مهارات الذات
فتجد الشخص دائم البحث عن مخرج خارجي يساعده على الهروب من الملل.

8- الاعتماد على الاهداف قصيرة المدى
كأن يقوم الشخص الملول بتناول طعام معين، للتغلب على حالته مثلًا ولا يغير هذا السلوك من حالته سوى لفترة قصيرة جدًا، أو تناول طعام يرفع الدوبامين كالشيكولاتة .

9- غياب الاستقلالية
استقلالية الشخص تجعله حر الاختيار، غير منقاد أو متقيد بما يشعره بحالة الملل.

وحتى يمكن التغلب على الملل بطريقة سليمة ينصح بالتالي:
- تعلم هوايات جديدة.
- وضع أهداف شخصية.
- تواصل اجتماعي حقيقي مع الناس.
- تقنين استخدام السوشيال ميديا.
- تنظيم الوقت وتنويع الأنشطة.
- القراءة .
- وضع قائمة أعمال يومية ومتابعة انجازها.

اضافة تعليق