6 أسباب لحدوث الغيرة المرضية .. تعرف عليها

الأربعاء، 24 أبريل 2019 08:02 م
1220182819509500357112

إنها ليست تلك المحمودة والمطلوبة والتي تعتبر دليل الحب، بل إنها " متلازمة عطيل" كما يسمونها في الطب النفسي، والتي تعتبر من أبرز المشاكل النفسية التى تصيب بعض الأشخاص وتسبب مشكلات كثيرة لمن حولهم.

ويوضح الدكتور  نبيل القط استشاري الطب النفسي ذلك بالقول:" متلازمة عطيل (بالإنجليزية: Othello  syndrome ) أو الغيرة الوهامية هي عبارة عن اضطراب نفسي يكون فيه الشخص مشغول دائما بأفكار ضلالية مريبة حول خيانة الشريك (الزوج/الزوجة) دون أي دليل ملموس،  وتتسبب لصاحبها  في مشكلات متعددة، ويتشكك الشخص في مدى قوة العلاقة بينه وبين الطرف الآخر،  وينتج عن ذلك تصرفات غير منطقية تزعجه قبل أن تزعج من حوله.

وعن أسبابها يسرد الدكتور القط، التالي:

1- ضعف الثقة في النفس
ففي  أغلب الحالات يعاني المرضى بهذا النوع من الغيرة،  من فقدان للثقة بأنفسهم ، ولذلك يلجأون إليها  لأنهم يعتقدون أنهم يفتقدون إلى الصفات التى تنال إعجاب شريكهم كالجمال أو الذكاء،  وبدلًا من تنمية الثقة بالنفس يلجأون إلى مهاجمة هؤلاء الأشخاص اعتقادا منهم أنهم يشكلون خطرا عليهم.

2- وجود تاريخ أو خبرة سابقة مؤلمة
فقد يكون قد تعرض هذا الشخص للخيانة سابقًا أو من شريكه هذا في وقت فائت، فمن ثم يظل متشككًا، ويلجأ إلى مراقبته أغلب الوقت لإنعدام الثقة بعد هذه الحادثة.

3- سمات شخصية
حيث يوجد بعض سمات الشخصية " الشخصية الشكاكة"،  التى تتوهم بعض المواقف وتصدقها،  وتبدأ فى التفاعل معها كمهاجمة الطرف الأخر،  والشك فى كل تصرفاته ووضعه دائماً تحت دائرة الإتهام،  هذا النوع من الشخصيات يكون شكاك بطبعه ويلقى دائماً اللوم على الآخرين.

4- أساليب التربية الخاطئة
من أشهر الأسباب هى نقص الحب والحنان والإهتمام فى مرحلة الطفولة، وبالتالي ينمو الشخص غير متعود على هذه المشاعر،  وتزداد حاجته له، وعندما يجد من يحنو عليه يتعلق به بشدة ويخاف من فقده.

5- تعاطى الكحوليات
تؤثر الكحوليات على كيمياء المخ،  مما ينتج عنه اضطرابات عقلية وعاطفية،  وفقدان للثبات الإنفعالي،  مما ينعكس سلباً على علاقة المتعاطى بشريكه.

6- الفروق المادية والإجتماعية
عدم التكافؤات عند الإرتباط سواء كانت ثقافية، أو اجتماعية، أو اقتصادية، تؤدي إلى  خلق وسط من الشك والريبة نظرًا لتعالى طرف على الآخر، أو فقدان أحد الأطراف لثقته بنفسه.

وينصح استشاري الطب النفسي بضرورة طلب المساعدة الطبية النفسية عند وجود حالات إيذاء للنفس أو للغير نتيجة للضلالات أو الغيرة المرضية الشديدة، مشيرًا إلى أن أنسب علاج فى هذه الحالة هو العلاج السلوكي الذي يستخدم لتعديل بعض السلوكيات الخاطئة فى هذا المريض.

اضافة تعليق