أخبار

عزيزي المسلم.. الناس لا يرون عقيدتك بل سلوكك فاظهر لهم طيب الأخلاق

في اليوم العالمي للقلب.. تعرف كيف تنقذ شخص من السكتة القلبية المفاجئة

عمرو خالد: تعلم من النبي أسلوب الحديث مع الآخر.. هذا ما فعل

ما حكم قضاء الأذكار إن فات وقتها؟.. البحوث الإسلامية تجيب

عمرو خالد: عش ببساطة النبي صلى الله عليه وسلم.. هذا ما فعل

فيه شفاء للناس.. 9 استخدامات غير متوقعة لعسل النحل.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: يارب بحق تنزلك الجليل كل ليلة لتتوب على التائبين

هل أنت راض عن قدر الله لك؟.. عمرو خالد يجيب

حكم الشرع في الزواج العرفي بين الشباب بدون وليّ وشهود؟.. أمين الفتوى يجيب

بصوت عمرو خالد.. ادعي كل يوم الصبح لأمك بهذا الدعاء الرائع

لا تستغرق في التفاصيل حتى لا تدمر نفسيتك

بقلم | fathy | الخميس 25 ابريل 2019 - 02:21 م
Advertisements

عادة ما أحاسب نفسي على أدق تصرفاتها، وأعاتب نفسي وألومها على فشلها أو تقصيرها، فهل لهذا الأمر أثره بالسلب على نفسيتي؟، وكيف يمكنني أن أتجنب الاندفاع والتسرع في قراراتي؟.


(م. ك)



يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

من المؤكد أن هذا الأسلوب يتعب نفسيتك ويدمرها، عليك أن تستفيد من تجاربك الفاشلة قبل الناجحة، وتجنب لوم نفسك على أخطائها، بل تعلم منها وتوخ الحذر أن تقع فيها مجددًا.


على الإنسان ألا ينظر طوال الوقت لنتائج ما يفعله، لأنه من المؤكد سيصاب بالخوف الدائم من عدم تحقيق نتائج مرضية، لذا عليك أن تمشي في خطوات صحيحة فقط، وتترك النتيجة تأتي وحدها، فربما مالا يرضيك هي النتيجة الصحيحة للوصول لهدفك.

 فعادة ما يرفض الإنسان الكثير في حياته لمجرد أنه لم يحقق ما يريده لكن الحقيقة أنه فعليًا حقق المطلوب منه، فهون على نفسك ولا ترهقها.

 أما فيما يتعلق بالتسرع والاندفاع، فعليك أن تدرس جيدًا ما تقوم به وتوقع الأخطاء والفشل الذي سيحدث نتيجة التسرع، بعدها ستتأنى وستجد نفسك أصبحت قادرًا علي التقليل من تسرعك واندفاعك.


موضوعات ذات صلة