نبي الله سليمان ووادى النمل .. إعجاز قرآني رائع

الجمعة، 26 أبريل 2019 07:30 م
سليمان
سيدنا سليمان ووادي النمل .. إعجاز قرآني

الحقائق العلمية المؤكدة التي ورد ذكرها بالقرآن الكريم أدت إلي استنارة البشرية ؛ ولازال  العلماء يحاولون  كشف أسرارها كل يوم ، وقد تحدث القرآن عن الكثير والكثير من الجوانب العلمية المحيطة بالحياة ، ومن بين الأمور التي ظهرت مؤخرًا لتؤكد حقيقة الإعجاز العلمي في القرآن قصة النملة وحديثها إلى بني النمل حتى تحذرهم من نبي الله سليمان كي لا يدهسهم وهو وجنوده وهم لا يشعرون بوجودهم .

قصة بني النمل وردت بالقرآن الكريم لتؤكد مجموعة من الحقائق العلمية التي كانت خفية على البشر حتى وقت قريب بعد بحث ودراسات علمية ؛ حيث يقول المولى عزوجل في سورة النمل :

"الأية التي وردت في سورة النمل تقول "وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ . فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ على وَعَلَى وَالِدَيَّ وأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ" الايات 17و18و19 .

العلماء توصلوا لعدة حقائق من خلال هذه الآيات التي أوضحت المشهد المهيب لموكب نبي الله سليمان ؛ والذي اقترب من وادي النمل مما جعل نملة تتحدث إلى باقي النمل لتحذرهم من قدوم سليمان وجنده ؛ وبدت كأنها تحمل هموم شعبها كما أنها قدمّت الاعتذار عن نبي الله سليمان وجنوده بأنهم إذا دهسوهم فسيكون ذلك في غفلة منهم وهم لا يشعرون .

الله تعالى ذكر كلمة النملة وهي لفظ مؤنث أي أن النملة الأنثى هي التي حملت هموم قومها من باقي النمل ، وقد أثبت العلماء أن النملة الأنثى العقيم هي التي تتحمل المسئوليات الخاصة بمملكتها ؛ حيث تقوم برعاية الصغار وجمع الطعام وحماية المملكة كما أنها تخرج للعمل ؛ بينما النمل المذكر لا يكون له وجود حقيقي إلا في فترة التلقيح وذلك هو دوره الأساسي داخل المملكة .

كلمة “وادي” جاءت لترمز إلى جماعات من النمل مجتمعة مع بعضها في آن واحد ، وقد اكتشف العلماء أن النمل يقوم ببناء مستعمرات ليعيش بداخلها وقد تكون هذه المستعمرات كبيرة جدًا لدرجة تجعلها في هيئة مدينة أو كما ذكرها القرآن الكريم “وادي” .

العلماء توصلوا أيضا  إلى أن أكبر مستعمرات النمل في العالم توجد في جبال بنسلفانيا بالولايات المتحدة ؛ وتصل مساحتها إلى ثلاثين فدان وتحتوي على شوارع ومنازل ومعابر ، وفيها تعرف كل نملة وظيفتها وطريقها بشكل منظم .

ومن مظاهر الإعجاز الأخرى التي وردت بنفس الآيات القرآنية هو ذلك المظهر الذي يوحي بوجود لغة للتفاهم والتخاطب بين أفراد مملكة النمل ؛ حيث يظهر ذلك من خلال قوله تعالى : "قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ " ، وقد توصلّ العلماء بالفعل إلى وجود لغة تخاطب خاصة بالنمل وذلك عن طريق التقنية الخاصة بالتخابر من خلال الشفرات الكيماوية .

كلمة ” يَحْطِمَنَّكُمْ” جاءت لتؤكد على حقيقة علمية أخرى وترد علي المشككين بآيات القرآن الكريم ، فهناك من تسآل لماذا هذه الكلمة ولماذا لم يقل الله تعالى “يقتلنكم” مثلًا ؛ غير أن الدراسات العلمية أجابت على هذا السؤال الذي وقف على حقيقة علمية عظيمة ؛

العلماء اكتشفوا كذلك أن النمل يحتوي في تركيبه الجسدي على نسبة من الزجاج ؛ وهو ما قد منحه صفة التحطيم ، وبذلك اكتشف العلماء العديد من الحقائق الخاصة بالنمل والتي وردت بالقرآن الكريم منذ مئات السنين .

اضافة تعليق