المصائب بعد الفرح الشديد.. هل أنا منحوسة؟

الأربعاء، 01 مايو 2019 01:49 م
استشاري نفسي يوضح أهم المعتقدات الخاطئة لدي الكثير


عادة ما تصيبني الكوارث والمصائب بعد الفرح الشديد، فأصبحت أخشى أن أفرح أو أضحك أو أعيش حياتي بصورة طبيعية، فهل هذا أمر طبيعي أم أنه أمر خاص بي أنا فقط؟.
(ه.س)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

هذا اعتقاد خاطئ، فليس هناك أي أدلة علي أن الفرح يتبعه حزن، في حين أن العكس صحيح، فقد قال الله عز وجل « إن مع العسر يسرًا».


من أهم المعتقدات الخاطئة والمنتشرة بين كثير من الناس، هو الخوف من الضحك والسعادة والفرح اعتقادًا منهم أن الضحك والفرح يتبعه حدوث كارثة أو مصيبة.

وهذا الاعتقاد عادة نتيجة حدوث بعض المواقف السيئة بعد وقت الفرحة أو الضحك، فيبدأ العقل يربط الضحك ارتباطًا شرطيًا بالكوارث، لكنه اعتقاد خاطئ.

الإنسان يستطيع تغيير هذا الاعتقاد بالتجاهل التام مع الضحك والفرح وقت ما يريد حتى يعيد العقل برمجته مرة أخرى. 


















اضافة تعليق