شروط الاشتراك في سحوبات جوائز المحلات التجارية

الأربعاء، 01 مايو 2019 09:00 م
سحب على جوائز
هناك شروط يجب مراعاتها للاشتراك في سحوبات المحلات التجارية

بعض المحلات تقوم بالسحب على جوائز إذا تعدت فاتورتك مبلغا معينا، حيث يتم وضع اسمك على السحب، فهل الشراء من هذه المحلات بغرض إدراج اسمي في السحب حرام؟ مع العلم أن المشتريات سوف نقوم باستخدامها في المنزل.

الجواب


قالت لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب": يشترط لجواز الدخول في مثل هذا السحب ألا يُزاد في أسعار السلع من أجل تلك الجوائز، وأن يكون غرض المشتري في الأساس هو الانتفاع بالسلع، والدخول في السحب يكون تبعا ذلك. 
سئل ابن عثيمين: يقوم التاجر بعرض بضاعته، ويوزع كوبونات على المشترين بحسب قيمة شراء كل واحد، وهذه الكوبونات تدخل في سحب الجوائز، ثم تعمل بعد ذلك قرعة، ويفوز بعض الناس بجوائز، يوزعها عليهم هذا التاجر، فما حكم ذلك، جزاكم الله خيرًا.
فأجاب: هذا نوع من البيع نخاطب به البائع والمشتري، فنقول للبائع: هل أنت ترفع سعر السلعة من أجل هذه الجائزة أم لا؟ فإن كنت ترفع السعر فإنه لا يجوز؛ لأنه إذا رفع السعر، واشترى الناس منه صاروا إما غارمين وإما غانمين، إما رابحين وإما خاسرين، فإذا كانت هذه السلعة في السوق - مثلاً- قيمتها عشرة فجعلها باثني عشر من أجل الجائزة، فهذا لا يجوز؛ لأن المشتري باثني عشر إما أن يخسر الزائد على العشرة، وإما أن يربح أضعافاً مضاعفة بالجائزة، فيكون هذا من باب الميسر والقمار المحرم، فإذا قال البائع: أنا أبيع بسعر الناس، لا أزيد ولا أنقص؛ فله أن يضع تلك الجوائز تشجيعاً للناس على الشراء منه.
ثم نتجه إلى المشتري فنقول له: هل اشتريت هذه السلعة لحاجتك إليها، وأنك كنت ستشتريها؛ سواء كانت هناك جائزة أم لا، أم أنك اشتريتها من أجل الجائزة فقط؟ فإن قال: الأول. قلنا: لا بأس أن تشتري من هذا أو من هذا؛ لأن السعر ما دام أنه كسعر السوق، وأنت ستشتري هذه السلعة لحاجتك، فحينئذ تكون إما غانماً أو سالماً، ففي هذه الحالة لا بأس أن تشتري من صاحب الجوائز.

اضافة تعليق