أمي ترفض خطبتي من فتاة رغم أني أحبها جدًا.. ماذا أفعل؟

الخميس، 02 مايو 2019 10:00 م
حائر

تعلق قلبي بفتاة ولا أتصور أن تتزوج غيري، وحينما علمت أمي أني أريد أن أخطبها رفضت وأصرت على موقفها.. ماذا أفعل؟
الجواب:
نوصيك بالدعاء، والتضرع إلى الله عز وجل أن ييسر لك إقناع أمّك، واستعن عليها بمن لهم مكانة عندها، وترجو أن يقنعوها، فإن تيسر ذلك، فالحمد لله، وإلا فقد ذكر أهل العلم أن طاعة الوالدين مقدمة على الزواج بامرأة معينة، فيجب عليك طاعة أمّك، ولا تخالفها، إلا لمصلحة راجحة، كأن تخشى أن تقع مع هذه الفتاة في المعصية؛ بسبب حبك لها، ولمزيد من التفصيل.
وتضيف لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" عليك بالصبر فلعلك إذا صبرت، وتركت الزواج منها؛ إيثارًا للبر بأمّك، أن يرزقك الله من هي خير من هذه الفتاة، فليست بآخر النساء فأنت لا تدري عاقبة زواجك منها، والله سبحانه أعلم بعواقب الأمور. وتنصح: اجتهد في محاولة الخروج من هذا الشعور السيئ الذي أنت فيه، مستعينًا بالله عز وجل بدعائه، وكثرة ذكره سبحانه، فقد قال في محكم كتابه: الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ {الرعد:28}.
ثم اشغل نفسك ووقتك بما ينفع، وتواصل مع الأصدقاء الأخيار، ولا تترك نفسك نهبة للشيطان، فيشغلك بسيئ الأفكار من نحو ما ذكرت من تمني الموت.

اضافة تعليق