أخبار

6 اجراءات لتسريع هواتف اندرويد خلال العمل في العزل الصحي

أحببت شابًا عبر فيس بوك غير مناسب لي تعليميًا.. وأخاف لو رفضته أخسر الحب.. فما الحل؟

10 أخطاء ينبغي تجنبها في زمن كورونا

رؤية الماء في المنام.. تفسيرات متعددة ..والشرب من "زمزم" كله خير

أمي معلمة القرآن تخون أبي.. وأنا مصدومة لا أدري ماذا أفعل؟

هذا هو فقه الدعاء وشروطه الأربعة .. فأعمل بها تكن مستجاب الدعوة

لم يصل لله ركعة ودخل الجنة .. هذه قصته

في الحلقة 10 من برنامج أسرار أدعية القرآن.. عمرو خالد: سورة الفاتحة تعلمنا فن الدعاء ..وفيها سر الهداية الشاملة

عمرو خالد يكشف: اكتب تاريخك مع الله بهذه الطريقة المذهلة

آية في القرآن تدفع قاطع طريق إلى التوبة ويصبح من كبار العبّاد (الشعراوي)

7 خطوات تحببك فى رسول الله:

سمعنا كثيرًا عن العبّاد.. لكن لعباد السواحل كرامات أخرى

فيديو| رسالة من المفتي إلى المصريين: "رمموا بيوتكم في هذه الأيام"

هل الاستحمام بالماء الساخن يقضي على "كورونا"؟.. "الصحة العالمية" ترد

بسبب "كورونا".. كثير منا سيتأثر في رزقه.. وهذا هو الحل

فيديو| تصفيق وزغاريد لحظة شفاء فتاة مصرية مصابة بـ "كورونا"

ما هو الفرق بين مصيبة المؤمن ومصيبة غيره؟

شيخ الأزهر: إنفاق القادرين على المتضررين من "كورونا".. فرض واجب

الخوف في زمن "كورونا".. طبيب: اطمئنوا.. الأزمة ستنتهي.. لكن يجب الحذر

هل يمكن أن تنتقل عدوى "كورونا" عن طريق الأموات؟.. الصحة العالمية تحسم الجدل

أسباب خيانة الزوجة لزوجها

احذر: علامات على الجلد مؤشر على الإصابة بـ "كورونا"

"عابدة النيل" أذهلت "ذا النون المصري" بدعائها

الفرق بين بلاء وضعت نفسك فيه.. وابتلاء الله لك

إجراء غير مسبوق من "فيسبوك" لمواجهة تفشي فيروس كورونا

في ظل انتشار كورونا.. روشتة علاجية للوقاية من الوقوع في آفة الشائعات وترويجها

قصة أصحاب الأخدود والساحر والراهب والغلام كما لم تسمع من قبل

دولة تقهر فيروس كورونا في 10 أيام

شاهد.. دعاء ليلة النصف من شعبان لعمرو خالد

النساء وأصحاب المشروعات الصغيرة والأجور الضعيفة أكثر المتضررين اقتصاديًا بسبب كورونا

شيخ الأزهر: أحيوا ليلة النصف من شعبان بهذه الطريقة

يكشفها عمرو خالد.. 7 خطوات ذهبية لبداية جديدة مع نفسك فى رمضان

زوجي مسافر وأصبح كل منا يعيش في حالة حظر ووحدة، هل هناك حلول؟

الإفتاء المصرية: هذا الدعاء مستحب في ليلة النصف من شعبان.. والصيام غدًا الأربعاء

علمتني الحياة.. "يا من لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.. أتيناك بضعفنا فأغثنا بحول منك وقوة"

5 خطوات لتعقيم "مدخل" بيتك وقاية من كورونا

بالفيديو..الدكتور عمرو خالد : ليلة النصف من شعبان ..3 بشريات نبوية رائعة .. اغتنمها

الصابون الصلب أم السائل، أيهما الأفضل للوقاية من كورونا؟

الأوقاف المصرية تلغي الاعتكاف والافطار الجماعي والملتقى الإسلامي في رمضان بسبب كورونا

يخيرني بين الخلع والتعليق .. ما الحل؟

ليلة فيها يفرق كل أمر حكيم وتقدير الآجال والأرزاق ..هل هي النصف من شعبان أم ليلة القدر؟

عمرو خالد: لا تستعجل على رزقك ولا تذل نفسك لأحد

عمرو خالد يكشف: لكى تفهم معنى الله أكبر انظر إلى ملك الله

أسباب وعلاج تشنجات الساقين أثناء النوم

حتى لا نستقبل شهر رمضان بما لا يحبه (الشعراوي)

صحابي أعطي مزمارًا من مزامير داود

مبعوث النبي الدبلوماسي يتعرض لعملية سطو

هل الخوف من كورونا أمر طبيعي؟

النصف من شعبان.. كيف تحمل النبي أمانة هذا الامتحان؟

حكم مخالفة القرار بعدم صلاة الجمعة في المساجد (رد من "كبار العلماء)

كل ما تريد معرفته عن فضل صيام يوم النصف من شعبان

فضل ليلة النصف من شعبان

أغذية تساعد على تقوية المناعة لمواجهة وباء كورونا

مصنع مغربي يتحول لإنتاج أقنعة كورونا.. ويوزعها مجانًا

ارتكاب المعاصي في ليلة النصف من شعبان.. هل هو سبب لعدم المغفرة؟

هل ينحسر "كورونا" مع ارتفاع درجة الحرارة؟

في أي وقت كان يبعث النبي سراياه.. وكيف كان يودعهم؟

هل ينزل الوباء للعظة أم الاستخفاف؟.. أقوام حق عليهم العذاب لهذه الأسباب

عمرو خالد: ليلة النصف من شعبان هي أقوى تأهيل لرمضان.. وهذا هو الدليل

تكشفها "الصحة العالمية".. 8 نصائح غذائية مذهلة لـ"مصابي كورونا"

قصة ابني آدم قابيل وهابيل كما لم تسمع من قبل.. قصص القرآن

في ظل تفشي كورونا.. حكم الشرع بدفن أكثر من ميت داخل قبر واحد

بالفيديو: ضمن مبادرته خليكم في البيت.. عمرو خالد: "اللهم نور شوارعنا بنور رمضان"

قرية زهراء الأندلس في إسبانيا تعزل نفسها بطريقة القرون الوسطى.. والنتيجة صفر إصابات بكورونا

4 أمراض تعرّض أصحابها لمخاطر فيروس كورونا أكثر من غيرهم

بصوت عمرو خالد.. أدعو معى بهذا الدعاء "اللهم أعنا بتدبيرك"

عمرو خالد يكشف: طريقة عملية لتضبط نفسك قبل شهر رمضان

يكشفها عمرو خالد.. عيش بأحب 7 أخلاق إلى رسول الله

علمتني الحياة.. "النجاح لا يأتي بالصدفة.. بل يذهب لمن يستحق"

الأمان في زمن كورونا.. كيف تحققه؟

مركز الأزهر العالمي للفتوى يحذر من حديث "الصيحة" في 15 رمضان وكتاب "عظائم الدهور"

10 خطوات لتطهير مطبخك في زمن كورونا

كيف تحتفلين بتحقيق نجاح أو يوم ميلاد في أيام الحجر الصحي؟

كندي يطبق الحجر الصحي في المحيط!

"العبرة بالخواتيم" تعلم الإصرار من رسولنا المصطفى.. هذا ما فعل

عمرو خالد: الثقة واليقين في الله هما جوهر الإيمان.. وهذا هو الدليل

التوجه نحو قبلة بيت المقدس قبل البيت الحرام.. هل كان وحيًا إلهيًا أم اجتهادًا نبويًا؟

هذا الذكر يحتويك حتي يجعلك تنطق بحب الله.. أكثر منه

كيف تخرج من الأزمة أقوى مما كنت.. اكتشف ماذا فعل النبي؟

في صراع البحث عن علاج.. تجارب سريرية على بلازما متعافين من كورونا قد تحمل بشائر

قصة أصحاب الجنة كما لم تسمع من قبل.. قصص القرآن

في رسالة جديدة حول كورونا.. شيخ الأزهر: التباعد الاجتماعي فرضًا واجبًا وعلينا جميعا الالتزام

بصوت عمرو خالد.. ادعوا كل يوم الصبح بهذا الدعاء الهام

الجابون تحظر بيع وأكل هذه الحيوانات خوفًا من كورونا

خلال أيام قليلة.. تفاعل غير مسبوق مع مبادرة عمرو خالد "عداد الخير" بـ 650 ألف مشاركة

عمرو خالد: الصبر طريقك للتعامل مع صعوبات الحياة

4 نصائح للطلاب للتغلب على القلق بسبب النظام التعليمي الجديد

يكشفها عمرو خالد.. 5 فضائل ذهبية لليلة النصف من شعبان فاغتنموها

7فضائل لصيام الأيام الثلاثة البيض من شعبان .. التمسها بقوة

كورونا يحرم مولودة حديثًا من أمها في أوكرانيا

علمتني الحياة.. "إن سألوك عن التوكل.. قل هو ثقة في قدرته واستسلام لمشيئته"

فيديو.. عمرو خالد: كن إيجابيًا وانشر الوعي ولا تقف عند حدود نفسك

"كورونا" و"كوفيد" أحدث أسماء المواليد في الهند!

دراسة: فيروس كورونا المتفشي في العالم قد لا يكون "مستجدًا"

المصائب لا تأتي فرادى.. طلق زوجته لإصابتها بـ "كورونا" ما الحل؟

فضل صيام الأيام الثلاثة البيض من شعبان ولهذا حث الرسول علي اغتنامها

النهج النبوي في فن التعامل مع الفرص الضائعة.. هذا ما فعل

الأزهر يدعو لجعل «اليوم الدولي للضمير » جرس إنذار لإنهاء الحروب والصراعات

اسم الله الصمد .. هذه هي المعاني والأسرار

نور الله يجعل الحياة الصعبة جميلة.. وهذا هو الدليل الحاسم

لا تركز على عيوب الناس.. فيفضح الله عيوبك في عيون الخلق

في الرزق.. لماذا دائمًا تفكيرك محدود؟

فيديو مذهل| "قطة" تنام بين فكي "كلب" بدلاً من الوسادة

حتى لا تسقط في فخ النفاق.. كيف تتخلص من هذه الآفة؟

هل الدخول بالزوجة قبل الزفاف دون إذن الأهل يعد زنا أو يوجب الذنب؟

"الشعراوي": هذا هو الفرق بين الرياح والريح؟

لقبّه النبي بـ "البصير".. صحابي كفيف ينفّذ عملية استشهادية

كيف تتفادى الحمل خطر الإصابة بـ "كورونا"؟

حتى لا تستضيف الشيطان في بيتك.. عليك بهذا الأمر

حكم صلاة المرأة وقدمها مكشوفة

أهم 8 نصائح للتعامل النفسي مع أزمة كورونا

احذري: بعض الأطعمة تسبب الحساسية لطفلك

الإفراط في التفكير في الهموم والمشكلات يدفع للانتحار.. هكذا تتخلص من ضغوطك النفسية

هذا هو الفرق بين قلوب "الأبرار" و" المؤمنين"

هل يغير الدعاء القدر في كل الأحوال؟

شاب لـ" عمرو خالد”: عندي خوف شديد وانزعاج من المستقبل.. كيف أتعامل مع ذلك؟

من شرب الماء إلى كتم النفس.. أشهر 3 خرافات عن فيروس كورونا

وصفها الله عزوجل لنبيه المصطفى .. عندما يضيق صدرك استمع إلى هذه الآيات

عمرو خالد يكشف: سر من أسرار شهر شعبان.. "أصدق بنيتك ليغير الله حالك"

حكم تغسيل وتكفين المَيت المصاب بفيروس كورونا.. "الأزهر للفتوى" يجيب

معركة الحصيد في 10 شعبان.. سيف الله المسلول يخطط لانتصار ساحق للمسلمين بقيادة القعقاع على الفرس

بصوت عمرو خالد.. دعاء ذهبي يملأ قلبك بحلاوة الإيمان

يكشفها عمرو خالد.. 7 خطوات ذهبية تقربك إلى الله وتزيد إيمانك

ماذا قال سيد الزهاد بشر الحافي عن حلاوة الآخرة ؟

نصيحة النبي لشاب يريد الزواج من فتاة تمارس الرذيلة

علمتني الحياة.. "الطيبون لا يموتون.. لأنهم أحياء دائمًا في القلوب"

عبدالله بن الزبير ..فارس قريش ..هكذا ألحق بحيلة ماكرة الهزيمة بجيش الروم والبربر

تونس تطلق روبوتات في الشوارع لتعقب المصابين بكورونا والخارقين لحظر التجول

هذا ما ورد عن النبي في إحياء ليلة النصف من شعبان.. وفضل الدعاء فيها

عمرو خالد يكشف: الدواء السحري للإحساس بالرضا في الحياة

فيروس كورونا يظل في جسم المريض لسنوات ..ما مدى صحة هذه المعلومة؟

اطلبوا من الله وألحوا بهذا الطريقة .. وستتحقق بها الأمنيات

هذه هي الحكمة من اختبار الله لعباده (الشعراوي)

فقدت حماسك؟.. كيف تستعيد الحافز مجددا بهذه القصة الرائعة؟

البكاء وسيلة الطفل للتعبير عن مطالبه.. كيف تتعامل الأم معه؟

حيلة شرعية من خليل الرحمن تحوّلت إلى سنة نبوية

وباء أشرس من "كورونا".. قتل 100 مليون إنسان

في زمن "كورونا".. طبيب قتل أو أصاب شخصًا خطأ فهل عليه دية؟

لو أطبقت السماء على الأرض.. ثق في الله

بصوت عمرو خالد.. عود نفسك تدعو بهذا الدعاء كل صباح للحفظ من كل سوء

عائدة من "العزل".. طبيبة تكشف عن تجربتها مع الإصابة بـ"كورونا"

هذا وقت رد المظالم فتحللوا منها

لماذا ترفعون أصواتكم بالدعاء؟.. إنكم "لا تدعون أصم ولا بعيدًا"

الطلاق في "زمن كورونا": زوجتي نكدية ولا تكف عن افتعال المشاكل

هل تمثل "البلازما" طوق النجاة للمصابين بـ "كورونا"؟

زوجك لا يصلي؟.. كيف تحفزينه على الصلاة؟

كرامات صدمت قريش.. اللحظات الأخيرة في إعدام أسرى الصحابة

دعاء قضاء الحاجة وجلب الرزق

صلاة الجنازة على المتوفى بفيروس كورونا والتعزية فيه.. في ميزان الشريعة

عمرو خالد يدعو: اللهم أقبل دعاءنا لكشف الوباء والبلاء

الظلم في حياة سيدنا يوسف.. وراودته التي هو في بيتها عن نفسه

أنواع التواصل الجسدي المطلوبة بين الزوجين في فترات الحظر والعزل الصحي.. تعرف عليها

بعد 24 ساعة من إطلاقها.. أكثر من 500ألف مشارك في مبادرة عمرو خالد "عداد الخير"

4 نصائح ذهبية لإبعاد كورونا عن بيتك .. موشن جراف يحددها

"الأوقاف": هذا هو الشرط الوحيد لعودة فتح المساجد في مصر

حتى تكون خدمة التوصيل في زمن كورونا آمنة.. إليك الخطوات

علمتني الحياة.. "تعلم من أخطائك.. ولا تجعلها سوطًا تجلد به نفسك"

ليلة رومانسية في زمن كورونا مع زوجك.. إليك الطريقة

4 أفكار لتشجيع أطفالك على ممارسة الرياضة عبر الإنترنت في البيت أثناء العزل الصحي

جوجل ينصح مستخدميه بالبقاء في البيت

عمرو خالد: تعلم هذا الدرس الهام من اسم الله القابض الباسط

عمرو خالد يكشف: العلاقة بين الاستغفار وستر الله لك

بالفيديو.. د. عمرو خالد: الدعاء سلاح لا يستهان به في رفع البلاء خاصة في أوقات الإجابة

ذكر الله يصلكم بالمدد منه ويعطيكم المعونة لتوطدوا السلام والرحمة في الأرض (الشعراوي)

في "يوم اليتيم".. الأزهر: آن الأوان لضرب المثل في التضامن والتكافل

هل يجوز إعطاء العمالة اليومية من الزكاة بسبب وباء كورونا؟

المسلم "عمر أشرق" يتنازل عن أهم جهاز تنفس يستخدم لمواجهة "كورونا"

7 خطوات لترك التدخين و الشيشة:

في هذه النازلة المريرة.. ما ظنك بالله؟

شفرة امرأة وخطبة وصل بها "سليمان" إلى القاتل واللصوص

كيف تم ترتيب آيات وسور القرآن الكريم ومن الذي قام بترتيبها؟

"مجذوم" و"حافي القدمين".. عجائب العباد في الصبر

النظارات بدلاً من العدسات اللاصقة للوقاية من "كورونا"

الحظر يزيد من حدة الصدام بين الأزواج

لهذه الأسباب نحتاج إلى السكينة في الوقت الحالي

أبرز الأكاذيب والشائعات حول "فيروس كورونا"

شاهد| الطريقة الصحيحة لغسل اليدين

فن صناعة الأمل في "زمن كورونا"

إذا كان البلاء عامًا.. يجب تأكيد التوبة

10 تنبيهات حول صلاة الجُمُعة في ظلِّ غَلْقِ المَساجِد وتَعلِيقِ صَلَوَاتِ الجَماعَة

دواء محتمل لعلاج مرضى فيروس كورونا.. وهذا هو الشرط الوحيد لتسريع إنتاجه

مؤثرة.. قصة وفاة النبي الكريم كما لم تسمع من قبل: اشتقت لإخواني

يكشفها عمرو خالد.. 7 أشياء ذهبية تصبرك عند ضيق الرزق في الدنيا

6 ممارسات خاطئة تقربك من الإصابة بعدوى فيروس كورونا

بعد إطلاقها بساعات قليلة.. مبادرة عمرو خالد "عداد الخير" تصل إلى أكثر من 140ألف مشارك

علماء نفس: " فقد الوظيفة بسبب أزمة كورونا مثل صدمة فقد عزيز"

بصوت عمرو خالد.. عود نفسك كل يوم الصبح تتوكل على الله بهذا الدعاء

"الأزهر للفتوى" يؤكد.. "لا جُمُعة في الطرقات أو على أسطح البنايات أو داخل البُيوت"

8خطوات كفيلة بكسر الروتين خلال زمن كورونا

علمتني الحياة.. "هناك خسائر في جوهرها أعظم من كل المكاسب"

إذا كان لديك مسن عزيز عليك .. إليك طرق رعايته في زمن كورونا

الإمام ابن القيم و10أسباب جالبة لمحبة الله لعبده ..قراءة القرآن والنوافل أهمها

"كشفك مجانًا خليك في البيت" مبادرة من أطباء مصريين لمواجهة العزل بسبب كورونا

"طبيب فرنسي من الحجر الصحي:" الشعر الطويل واللحى من أسباب عدوى كورونا

عمرو خالد: خليك صبور في الدنيا وهذا ما سيحدث لك

لكل صاحب ذنب عظيم أذهب إلى التواب.. هذه هي المعاني والأسرار

أجمل ما قيل عن الدعاء (الشعراوي)

جريمة عظيمة تكشفها شباك صياد.. كيف تم التوصل إلى القاتل؟

خليك في البيت.. ولكن كيف تدفع عن نفسك الملل؟

هكذا كان النبي يتعرف على أصدقائه.. لا تخسر أصدقاءك واعرف كيف تكسب قلوب الآخرين

مركز الأزهر للفتوى: الحجر المنزلي "واجب شرعي" والامتناع عنه "جريمة دينية وكارثة إنسانية"

بارقة أمل.. فيديو| عمرها مائة عام وتتعافى من "كورونا"

"كورونا" ينتقل بين القطط (دراسة)

هكذا علمنا الإسلام كيف نواجه البلاء والوباء

مراحل الوصول إلى الله وطمأنينة الروح والنفس

6 خطوات ذهبية تحافظ بها على لياقتك البدنية في الحجر المنزلي

النبي الكريم يمدح أهل اليمن ... أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة

عمرو خالد يكشف: كيف تتعامل مع قدر الله في حياتك

عمرو خالد يسرد: قصة غزوة حنين ... أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب

هل أفعال الإنسان الاختيارية من قدر الله ؟

"الأزهر للفتوى" يكشف: الامتناع عن الحجر الصحي جريمة دينية وكارثة إنسانية

أطباء بيطريون: استخدام المعقمات والمطهرات على أجسام الحيونات الأليفة يضرها

بصوت عمرو خالد.. ادعي كل يوم بدعاء سيد الاستغفار

7 مفاتيح لتفريج الكروب ورفع البلاء من القرآن والأذكار النبوية

ماذا أفعل في ظل العزل مع زوجي النرجسي الذي يرفض التطهير ويحرض الأولاد أيضًا ويتشاجر معنا ليل نهار؟

دراسة: الأشخاص في منتصف العمر معرضون لخطر الوفاة بسبب كورونا كما كبار السن

أستاذ طب نفسي: فترات الحظر فرصة لإعادة الاتزان للروابط الأسرية وزيادة الوعي العام

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

خطبة الجمعة غدًا.. رمضان شهر السعي والعمل

بقلم | حسين | الجمعة 03 مايو 2019 - 12:46 ص

تماشيا مع ما ينفع المسلمين وخاصة الدعاة نقدم زادًا للدعاة يعينهم على البحث ويفتح لهم الطريق لاستلهام الدروس والحكم من خلال نشر الوعي وإمدادهم بزاد ثقافي حول موضوع خطبة الجمعة كل أسبوع:

"الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشانه، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبدالله ورسوله، الداعي إلى رضوانه، صلّى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأحبابه وإخوانه وخِلانه، وبعـد:
نفحات الخير وفضل الموسم:
ها قد اقتربت نسمات الخير ونفحات الطاعة؛ بقدوم موسم شهر الصيام والقيام، فيه نسبَ الله تعالى الصوم إلى ذاته؛ فقال عنه: (إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به)، شهر مَن صامَ نهاره وقام لياليه -إيمانًا واحتسابًا- غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه، شهرٌ تُفتّح فيه أبواب الجنان -سيما باب الريان-، وتُغلَّق فيه أبواب النيران، شهر تُستجابُ فيه الدّعوات، الصوم فيه لا عِدل له ولا مثيل له. إنه أشرف زمان، نزل فيه أشرف مَلَك، بأشرف كلام، على أشرف نبي ورسول.
ويختلف الناس في تصرفاتهم عند استقبال هذا الموسم الكريم، ما بين باحث لاهث عن لقمة عيشه من وراء تجارته بالفاحشة وتسويق السوء بين الناس، وما بين كسول خمول مُعَطِّلٍ للإنتاج والعمل بحجة الصيام ورمضان، وما بين عاشق لأيامه ولياليه، قام يفتّش عن منافذ البر والطاعة ويتسابق مع المتسابقين.
عُمُرٌ جديد وميلادٌ جديدٌ:
للإنسان في هذه الحياة عمران وميلادان؛ فأمّا العُمُران: فعُمُر يُقاس بالشهور والسنين والأيام -وهذا عُمُر يتساوَى فيه جميع المخلوقات-، وعُمُرٌ يُقاسُ بالثواني والدقائق واللحظات -وهو عمر الطاعة في حياة كل واحد منا- وهو العُمُر الحقيقي للمسلم فينا.
كما أنَّ للإنسانِ ميلادان: ميلاد بالانتقال من ظلمة بطن الأمّ إلى نور الدنيا وسعتها، وميلاد آخر بالانتقال من ظُلمة المعاصي إلى نور الطاعات.. وقد جاء رمضان لتحيا فيه أيها المسلم عمرك الحقيقي، وتولد فيه ميلادك الحقيقي؛ فإن لم يحيا القلب في رمضان، فمتى يحيا؟ وإن لم تبرأ الروح فيه من شقائها فمتى تبرأ؟ ويل لمن نزل أرض الغفران ولم يخرج منها بسهم! وويل ثم ويل لمن دخل إلى سوق رابحة تربح فيها كل التجارات ثم ينفض السوق ولم يربح!!
وهذا تأمينُ رسولنا الحبيب rعلى دعاء أمين الوحي جبريل u، حين جاءه عليه السلام وهو يصعد درجات المنبر، فقال لهمَن أدرك شهر رمضان فلم يُغْفَر له، فدخل النار، فأبعده الله، قُل آمين، فقلت: آمين فيا أيها الكريم: إنّ بلوغُك رمضان عُمُرٌ جديدٌ وميلادٌ جديدٌ لمن فَقِهَ ووَعَى؛ فبلوغُ رمضان نعمة من نِعَمِ الله على العبد، كما أنّ بلوغه فرصة للترقي والتغيير والإصلاح.
تعرّف على ضيفك أولا:
إنَّ لضيفنا الغالي رمضان هداياه التي يقدّمها لعشّاقه ولراغبي الترقي والتغيير، ومن بين هداياه ما يلي:
ثواب متكامل وجوّ مُهيَّئ: فانظر -رحمني الله وإياك- كيف أنّ الله تعالى غيّر النواميس الكونية من أجل رمضان، ومن أجل الصائمين والقائمين والذاكرين فيه، (تُصفّد الشياطين ومردة الجان، تفتّح أبواب الجنة، تُغلّق أبواب الجحيم، يُضاعَف الثواب فيه، وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، فيه طلبات العفو لا تُرَدّ، حين يدعو الداعي: اللهم إنّك عفوّ تحبّ العفو فاعف عني...).
بشارات خمس: فها هي بشاراته الطيبة يسوقها إليك أيها المؤمن المريد؛ ففي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((قال الله: كلُّ عملِ ابن آدمَ له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جُنَّة، وإذا كان يومُ صومِ أحدكم، فلا يرفُثْ ولا يصخَبْ، فإن سابَّه أحدٌ أو قاتَله، فليَقُلْ: إني امرؤ صائم، والذي نفسُ محمد بيده، لخُلُوفُ فمِ الصائم أطيبُ عند الله من ريح المسك، للصائمِفرحتانِيفرحهما: إذا أفطر فرِح، وإذا لقِي ربه فرح بصومه))؛ [متفق عليه]. وفي هذا الحديث إشارة واضحة إلى بشريات كريمة، وهي: (فإنه لي، وأنا أجزي به، الصوم جنة ووقاية لصاحبه، خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما). فمن الذي يُفرِّط في هذه البشريات ويُضيّعها؟!!
جائزة كل ليلة: وذلك بما ثبت أن لله عتقاء من النار في رمضان، ففي الحديث الصحيح عند الترمذي: (ولله عُتَقَاءُ مِن النَّارِ،وَذَلكَ كُلّ لَيْلَةٍ..).
غفران الذنوب فيه لمن صام نهاره وقام لياليه، -سيما ليلة القدر- إيمانًا واحتسابًا؛ ففي الحديث: (مَن ْصَام َرَمَضَان َإِيمَانًا وَاحْتِسَابًا،غُفِرَلَهُ مَا تَقَدَّم َمِنْ ذَنْبِهِ) وفي حديث آخر: «مَن ْقَام َرَمَضَانَإِيمَانًا وَاحْتِسَابًا،غُفِرَلَهُمَاتَقَدَّم َمِن ْذَنْبِهِ» .
مستودع البركات: انظر إلى بركة واحدة تحدّث عنها رسولنا eففي البخاريعن أنس بن مالك tقَالَ: «تَسَحَّرُوافَإِنّ َفِي السَّحُورِبَرَكَةً».
باب الريان يروي ظمأ الصائمين؛ ففي الحديث كما عند البخاري في صحيحه من حديث ،قَالَ: «فِي الجَنَّةِ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ،فِيهَا بَاب ٌيُسَمَّى الرَّيَّانَ،لاَ يَدْخُلُهُ إِلَّاالصَّائِمُونَ»... والسؤال الآن: مَن مِن العقلاء يرفض هذه الهدايا؟ أو يتكاسل عن اقتنائها والسعْي لتحصيلها؟!!
روشتة استقبال شهر رمضان:
إذا كان بلوغ رمضان نعمة من الله وفرصة للعبد ومصلحة مادية ومعنوية لكل عاقل، فيجب أن نأخذ بالأسباب في حسن استقبال هذا الضيف الذي جاء لترميم جدران العقول والقلوب والجوارح، جاء لترميم جدران الحياة إذا صحّ التعبير، ولا يعقل ذلك إلا من فهم حقيقة التغيير من أين تبدأ، وكيف تكون؟!!ولقد فهمَ المسلمون الأوائل أنّ شهر رمضان هو شهر جهاد وعمل وأخذ بالأسباب لا شهر نوم وكسل وخمول.
ومن بين وسائل استقبال رمضان ما يأتي:
الإكثار من الدعاء ببلوغ رمضان: فقد يرى البعض أنه حتمًا سيحضـر رمضان، وهذا خطأ بلا شكّ، فكم من مسلم تاقت نفسه، واشتاق فؤاده، وردّد لسانه: (اللهم بلغني رمضان) إلا أنّ الموتَفاجأه فلم يبلغ رمضان.. لكن ينبغي أن نزداد أملا في ربّنا باللجوء إليه والدعاء، كما كان يدعو كثير من الصالحين بقولهم: (اللهم بلغنا رمضان) (اللهم سلّم إلينا رمضان، وسلّمنا إلى رمضان، وتسلَّم منّا رمضان). وقد كان النبيّ r يدعو إذا دخل الشهر ورأى الهلال يدعو فيقول: "اللهم أهله علينا باليُمْن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربي وربّك الله".والدعاء جزء من الاستعداد النفسيّ المطلوب قبل رمضان، وإن أكرمك الله بدخول رمضان وبلوغه فخصِّص لنفسك وقتًا تخلو فيه بربّك.
إعلان الفرحة والبهجة بقدوم الشهر الكريم: فلا يصح أن تكون الأيام كلها على درجة واحدة من المحبة؛ خاصة وأنّ ربّ العزة جل وعلا هو سبحانه مَن فضل الأيام بعضها على بعض، وحريّ بالمسلم العاقل أن يفرح بأيام الطاعات؛ قال تعالى: )قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ([يونس: 58]. وقد كان النبيّ r حريصًا أشدّ الحِرص على إظهار بهجته وفرحته بشهر رمضان، فحَكَت لنا كتب السنّة أنه أتى أصحابه في بداية رمضان وأخذ يهنئهم بقدومه؛ ففي الحديث: عنأبيهريرة،قال: لما حضر رمضان قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "قدجاءكم رمضان، شهر مبارك،افترض الله عليكم صيامه،تفتح فيه أبواب الجنة،ويغلق فيه أبواب الجحيم،وتغل فيه الشياطين ،فيه ليلة خير من ألف شهر ،من حرم خيرها فقد حرم" .وعليه فلا بأس بأن يجتهد الناس في تعليق الزينة وإظهار السرور بقدوم رمضان، وإشراك الأبناء في إظهار سعادتهم بالشهر الكريم. كما لا بأس من أن يلتقي المسلم بأخيه فيهنئه بقدوم رمضان بأي صيغة تحمل معنى جميلا.
المبادرة بالتوبة من كل ذنب وتقصير: وهو قانون يسميه علماء القلوب: بـــ (التخلية قبل التحلية)، ومعلوم خطورة الحِرمان الذي يلحق بالمقصّـِر المُذْنِب، فحين جاء أحدُهم إلى أحد الأئمة يسأله عن حرمانه من قيام الليل، فقال له: (قيّدتْك ذُنوبُك) وصدق الإمام في قوله؛ فلنبادر بالتوبة قبل حضور أول ليلة من رمضان، ولنحرص على المبادرة السريعة فلا يدري أيُّنا متى يأتيه الموت، وقصة قاتل المائة أكبر دليل على عظيم أثر التوبة على العبد؛ فالله يفرح بتوبة العبد، ويغيّر من أجل توبته نواميس الكون، كما وقع مع هذا القاتل التائب وأمر الله أرض الطاعة أن تقترب حين قاسوا بين الأرضين فوجدوه أقرب إلى أرض الطاعة، فكتبوه من أهلها، وقد نأى بصدره لأنه يريد التوبة، فليكُن نأي المسلم بعقله عن الأفكار المنحرفة، وبقلبه وعاطفته عن الحيوانية، وبجوارحه عن الشهوات المبثوثة ليل نهار.
سلامة الصدر وإصلاح ذات البين: فلا يُعقل أن يأتي رمضان شهر الكرم والجود والحب والتآلف، ولا زال كثير منا في خصومة مع أخيه وأقاربه وجيرانه، إننا بحاجة إلى إعلان المحبة شعارًا للناس في موسم رمضان وفي كافة الأيام، وهذا شأن الصالحين، كان من دعائهم: )رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِين َآمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ([الحشـر: 10].وقد أمر الله تعالى بإصلاح ذات البين بقوله: )فَاتَّقُوا اللهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ([الأنفال: 1]. فاحرصوا أيها المسلمون على سلامة الصدور من الغل والحقد والحسد، وسلوا الله تعالى أن يطهّر القلوب من تلك الأمراض، وأن يقودنا إلى ما يحبه ويرضاه.
حدّد هدفَك وضع خُطّتَك الآن: يقول الله تعالى: )فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًالَهُمْ([محمد: 21].كن صادقا مع ربّك، وحدّد ماذا تريد أن تحقق في رمضان؟ فإن أردت تحديد الهدف فعليك(1) بتحديد الصحبة التي تعينك في رمضان على طاعة الرحمن، (2) واختر البيئة والمسجد الذي سيعينك على طاعة الله، (3) وحدّد أورادك من القرآن والقيام والذكر والدعاء والصدقة والصلة.. وحين يدخل رمضان تكون قد جهّزت ماذا ستصنع في رمضان مع القرآن، والذكر والدعاء؟! وليكن حاديك في سعيك قول الله تعالى: )لِمَ نْشَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ([المدثر: 37].
تعرّف على ما يحبّه رمضان وما يكرهه: فهو كضيف عزيز كمثل باقي الضيوف يحب أشياء ويكره أشياء، وحريّ بالمَزُورِ العاقل الواعي أن يبتعد عما يكرهه زائرُه وضيفُه، ومن بين ما يكرهه رمضان (التسويف في العمل الصالح، البخل والتقتير، الإسراف والتبذير، إضاعة الوقت والسهر الطويل بلا فائدة، النوم الكثير والكسل والخمول، الغيبة والنميمة، الغضب والانفعال بحجة الصيام، ترك الأعمال وعدم جودة المهام والوظائف بحجة أنه صائم......).


موضوعات ذات صلة