رمضان دعوة لدخول الجنة.. هل من مجيب؟

السبت، 11 مايو 2019 03:00 م
الجنة كما وصفها النبي

يعد رمضان فرصة ذهبية لمن يعيه ويقدره ؛فهو بمثابة دعوة لدخول الجنة بإصلاح نفسك وعلاقتك بالله.
إن كان رمضان شهرا فهو خير شهر ، وهو فرصة لمحاسبة النفس الجامحة طوال العام وتسكينها وتهذيبها بالطاعة حتى تنقاد لك بقية الأيام.
وفي هذا الشهر يجدر بكل عاقل اغتنام دقائقه لتهذيب نفسه وتربيتها ومحاسبتها محاسبة إيجابية بتعويدها على الخير وإبعادها عن الشر.
ومن وفقه الله في إصلاح نفسه فلا يقف عند معرفة الصواب والخطأ والحسنات والسيئات، بل يتجاوز ذلك إلى عزم على تجنب الأخطاء وأسبابها، والسيئات وطرائقها، والازدياد من الحسنات والخيرات واغتنام الأوقات في الأعمال النافعة والأوقات، يقول الله تعالى: {لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ} (القيامة: 1- 2) أي: كثيرة اللوم لصاحبها. وهي في حق المؤمنين تلومهم على التقصير والتضييع والتفريط، وينبغي أَلَّا يكون اللوم سلبيًا، بل يجب أن يكون إيجابيًا يتجاوز مرحلة اللوم إلى مرحلة الفعل للخير وتجنب الشر.
ولمحاسبة النفس ثمرات وفوائد كثيرة منها:
 1 - تهذيب النفوس.
 2- تواضع النفس وانكسارها لله.
 3- الإقبال على الله.
 4- المسارعة في الخيرات.
5- الخوف من الله.

اضافة تعليق