رمضان شهر الشباب.. "شبابك قبل هرمك"

سامر أبو عرب السبت، 11 مايو 2019 03:30 م
رمضان.. شهر الشباب


صيام شهر رمضان يرتبط بالقدرة على الصوم، إذ يحتاج إلى قوة وعزيمة لدى الإنسان حتى يصوم، لذلك فإن أفضل وقت للصيام، هو وقت الشباب، ففي تلك السن يستطيع الشاب المسلم أن يصوم ويكمل يومه دون تعب أو كلل، ويستطيع أيضًا أن ينفذ بقية العبادات بسهولة ويسر لما له من صحة جيدة وقوة تساعده على ذلك.

لذلك يقول العلماء إن رمضان شهر الشباب، يصوم نهاره ويقوم ليله، وقد كان صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أكثر من فهم هذا المعنى، فصاموا وهم شبابًا كثيرًا ليس فقط في رمضان، وقاموا الليل أيضًا كثيرًا، مستغلين تمام الصحة والعافية.

أيضًا، الصيام حماية للشباب من الانحراف، لذلك حث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم شباب المسلمين، على اللجوء للصيام لحماية أنفسهم من طريق السوء والتفكير بعيدًا عن رضا الله عز وجل، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "قال لنا رسول الله صلي الله عليه وسلم يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحفظ للفرج, ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء".

فما افترضه الله على عباده من صلاة وصيام وحج، كلها عبادات تصل الإنسان بخالقه وتشعره بسلطان الله عز وجل عليه، فلا يضل ولا يشقى, فالصيام يكسر الشهوة لا بالجوع والعطش، ولكن لأنه عبادة ليس لها مظهر خارجي، وتحمل عنصر المراقبة الصادقة في ضمير المؤمن بحيث يكون مالكاً لنفسه يصرفها حسب الشرع لا حسب الشهوة.

بالطبع ليس المقصود أن يكون الصيام في رمضان فقط، لكن قد يصوم في غير أوقات رمضان, والمؤكد أن كل العبادات التي فرضها الله عز وجل علي عبادة تكون في صالح الإنسان وتحميه من الكثير من المعاصي والذنوب والمهالك, وإتباع سبيل الله عز وجل خير طريق للنجاة وخير وسيلة لكسب رضاء الله عز وجل, وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيما يخص الصيام، فإن ذلك ينطبق على كل العبادات الأخرى فكلها تحمي الإنسان من الإنحراف والرذيلة.

اضافة تعليق