"جوامع الدعاء" الذي كان يدعو به سيد المرسلين

السبت، 18 مايو 2019 02:49 م
جوامع الدعاء


ما من أحد إلا يلجأ متضرعًا إلى الله، لكن هناك من لا يجيد ترديد دعاء بعينه، ولا يعرف ماذا يقول، وأحيانًا يتلعثم، ثم تراه يسأل الله كثرة الرزق وحفظ الأولاد، وهكذا من الأدعية المكررة.

لكن ماذا لو علمنا أن الدعاء فن، وأنه علينا أن نتعلم هذا الذوق الرفيع من هذا الفن الجميل، لنردد أدعية تلمس قلوبنا قبل أن تذهب إلى السماء.

أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها، كانت تقول للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: إن الدعاء كثير، هناك من يدعي بالرزق وآخر بالولد وهكذا، فقال لها النبي الأكرم عليه الصلاة والسلام: يا عائشة: عليك بجمل الدعاء وجوامعه، فقولي: اللهم إني أسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله، عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إني أسألك مما سألك منه محمد صلى الله عليه وسلم، وأعوذ بك مما استعاذ منه محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم ما قضيت لي من قضاء فاجعل عاقبته لي رشدًا.

علينا إذن أن نتعلم كيفية الدعاء، إن لم يكن جوامع الدعاء، فعلى الأقل خير ما يقال لرب العالمين، فاعلم أنك في الدعاء تخاطب المولى عز وجل، وعليك أن تكون في غاية الرجاء واليقين بأنه سبحانه وتعالى قادر على أن يمنحك ما تريد.

قال تعالى: «أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا ».

وهناك العديد من الأدعية التي ورد ذكرها على لسان أنبياء الله، يجب السير على خطاهم فيها، ومنها دعوة نبي الله يونس وهو في بطن الحوت، قال عنها نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم: «دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له».

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت جالسًا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجل قائم يصلي، فلما ركع وسجد تشهد ودعا فقال في دعائه: اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت، المنان بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم إني أسألك.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه أتدرون بم دعا، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى.

اضافة تعليق