3 فروق مثيرة بين العفو والمغفرة .. لا تفوتك

الإثنين، 20 مايو 2019 06:16 م
العفو
هذا هو الفارق بين العفو والمغفرة

رمضان شهر العفو والمغفرة .. قدمه الله تعالي منحة لعباده ليغفر لهم ذنوبهم ويعفو عمااقترفوه من ذنوب وبل لأهمية العفو خصه الله تعالي وسوله الكريم بدعاء هو الأهم في رمضان " آللهُمّ إنك عَفوٌ تُحِبُ آلعَفو فاعفُ عنآ" باعتباره دعاء ذهبيا في هذا الشهر بشكل دفع أهل العلم لمطالبة المسلمين بالإكثار منه طوال الشهر الكريم.

ولكن هناك تساؤل مثير يطرح نفسه في هذا السياق ويتمثل في ما الفارق بين العفو والمغفرة لغة واصطلاحا وهل هناك أفضلية لأحدهماعلي الأخروهل أحدهما أعم وأشمل من الأخر وأيهما يفضله العبد وإن كان ما يجمع بينهم هو ضرورة أن يكثر منهما العبد سواء في رمضان أو غير رمضان باعتباره سبيل الفوز والنجاة والحصول علي رحمة الله .

 من المهم التأكيد ان هناك فوارق بين العفو والمغفرة فالعفويمحو الله به الذنوب والمعاصي والخطايا من السجل يوم الحساب، ولا تذكر أبداً؛ لأنّ الله تعالى يُنسيها من قلب المؤمن، ومكان السيئات تثبت الحسنات، وهذا فيه فضل من الله تعالى للمؤمن.

أما المغفرة فهي ستر الذنب دون عقاب، وفيها تذكير للمرء بالذنوب والمعاصي والخطايا، ولا تُمحى من قلب المؤمن حتى يتذكرها يوم الحساب،


ومن ثم فإنّ العفو أعمّ وأشمل من المغفرة وهو أهم فارق بينهما بشكل يدعو المسلم إلي التمسك بالدعاء الذي أوصى به الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ كَريمُ تُحبُّ العفوَ فاعْفُ عنِّي" .

من البديهي الإشارة إلي أنّ طلب المغفرة والعفو والصفح لا بدّ من أن تتحقق بالتوبة، فالتوبة إدراك الذنب وعدم الرجوع إليه، فيمحو ذلك الذنب لمن يشاء، ويبدله بالحسنات، فلذلك فإنّ العفو بيد الله تعالى، فلا يعفو ولا يغفر الذنوب إلا هو ولمن يشاء حتى يلتزم المرء بطلب المغفرة والعفو حتى يكون الحساب يوم القيامة يسيراً.
إبن القيم رحمه الله قال في هذا السياق :إذا كنت تدعُو وضاق عليك الوقت...و تزاحمت في قلبك حوائجك....فاجعل كل دُعائك أن يعفو الله عنك.... فإن عفا عنك أتتك حوائجك من دون مسألة....

ولعل أهمية دعاء "آللهُمّ إنك عَفوٌ تُحِبُ آلعَفو فاعفُ عنآ "تأتي في سياق استشعار مايتضمنه معناها حيث أن العفو هنا :عفو في الأبدان ،وعفو في الأديان ،وعفو من الديان .

عفو الأبدان هنا يتعلق بشفائك من كل داء. وعفو الأديان : توفيقك في الخير ، والعبادة ، والطاعات ،وكل أعمال الآخرة ، وعفو الديان : الصفح والعفو والغفران من الله العفو الكريم المنان .بمحو الذنب.، والتجاوز عنه. ،وترك العقوبة عليه.






اضافة تعليق