بالفيديو.. عمرو خالد: "جدد حياتك في ليلة القدر وعش بهذا الذكر"

الجمعة، 31 مايو 2019 05:21 م

** اذهب إلي الله بذنوبك الكبيرة..وردد هذا الذكر في ليلة القدر
** تصالح مع الله ليعفو في ليلة العفو..وعش ب" ياعفو اعف عنا"
** في ليلة القدر.. ادع الله باسمه "العفو" حتى يعفو عنك
** قم " ليلة القدر".. وتذكر: "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"
** اذهب إلى ربك باسم العفو.. ليعفو عن الذنوب الكبرى في حياتك
** في ليلة القدر.. ادع بهذا الدعاء: اللهم إنك عفو تحب العفو.. يا عفو اعف عني
** العشر الأواخر من رمضان "كنز أعمالك".. ادع الله باسمه "العفو" حتى يعفو عنك
** استقبل ليلة بالقدر بالعفو عمن أساء لك.. يعفو الله عنك ويدخلك جنته
** اجعل مشهد يوم القيامة في بالك في ليلة القدر.. وادع ربك بين الرجاء والخشية.. تفوز بعفوه وجنته

 

دعا الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي إلى الإكثار من قول: "اللهم إنك عفو تحب العفو.. يا عفو اعف عني"، في ليلة القدر، اقتداءً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، خلال إحيائه تلك الليلة التي هي خير من ألف شهر.
 
ووصف خالد، العشر ليالي الأخيرة من رمضان بأنها "كنز أعمالك"، فأكثر من ذكر الله فيها، وادعه باسمه "العفو" حتى يعفو عنك، مضيفًا: "لم يأت العفو في القرآن إلا بعد الذنوب والمعاصي الكبيرة كأنه اسم غسل الذنوب الكبرى.. قابل ذنوبك الكبرى باسم الله العفو".
 
وتحدث خالد في الحلقة السادسة والعشرين من برنامجه الرمضاني "فاذكروني" عن معنى العفو، قائلاً: "العفو معناه أن هناك إنسانًا يستحق العقوبة، ولم ينجه إلا عفو الله.. فاذهب إلى ربك باسم العفو، حتى يعفو عن الذنوب الكبرى في حياتك".
 
وشدد على ضرورة اليقين والثقة في الله تعالى، كما يقول في الحديث القدسي: "أنا عند ظن عبدي بي؛ فليظن عبدي ما يشاء"، وذلك عندما تدعو: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا"، اجعل ظنك بالله أنك أنت المقصود بها.  
 
وروى أن رجلاً إعرابيًا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: يا رسول الله، مَن يحاسب الخلق يوم القيامة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الله، فقال الأعرابي: بنفسه؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بنفسه، فضحك الأعرابي وقال: اللهمَّ لك الحمد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لمَ الابتسام يا أعرابي؟ فقال: يا رسول الله، إن الكريم إذا قدَر عفا، وإذا حاسب سامح! قال النبي صلى الله عليه وسلم: فَقُه الأعرابي".
 
ويقول سليمان الدارني أحد التابعين: "لئن سألني يوم القيامة عن ذنوبي لأسألنَّه عن عفوه؛ لأني لا أجد لي مخرجًا إلا أن أسأله عن عفوه".
 
وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "عُرِضَتْ عَلَيَّ الأُمَمُ فَجَعَلَ النَّبِيُّ وَالنَّبِيَّانِ يَمُرُّونَ مَعَهُمْ الرَّهْطُ وَالنَّبِيُّ لَيْسَ مَعَهُ أَحَدٌ حَتَّى رُفِعَ لِي سَوَادٌ عَظِيمٌ قُلْتُ مَا هَذَا ؟ أُمَّتِي هَذِهِ ؟ قِيلَ بَلْ هَذَا مُوسَى وَقَوْمُهُ ، قِيلَ انْظُرْ إِلَى الأُفُقِ فَإِذَا سَوَادٌ يَمْلأُ الأُفُقَ ثُمَّ قِيلَ لِي انْظُرْ هَا هُنَا وَهَا هُنَا فِي آفَاقِ السَّمَاءِ فَإِذَا سَوَادٌ قَدْ مَلأَ الأُفُقَ قِيلَ هَذِهِ أُمَّتُكَ وَيَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ هَؤُلاءِ سَبْعُونَ أَلْفًا بِغَيْرِ حِسَابٍ .. ". فاستزدت ربي فزادني مع كل ألف .. 70 ألف.  
 
وحث خالد على استقبال ليلة بالقدر بأن تعفو عمن أساء لك حتى يعفو عنك الله، لما لذلك من عظيم الأجر في الآخرة، مصداقًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة، فقال أحدهما: يا رب خذ لي مظلمتي من أخي. فقال الله: كيف تصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شيء؟ قال: يا رب فليحمل من أوزاري. وفاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبكاء، ثم قال: إن ذلك ليوم عظيم يحتاج الناس أن يحمل من أوزارهم. فقال الله للطالب: ارفع بصرك فانظر، فرفع فقال: يا رب أرى مدائن من ذهب وقصورًا من ذهب مكللة باللؤلؤ لأي نبي هذا أو لأي صديق هذا أو لأي شهيد هذا؟ قال: لمن أعطى الثمن. قال: يا رب ومن يملك ذلك؟ قال: أنت تملكه. قال: بماذا؟ قال: بعفوك عن أخيك. قال: يا رب إني قد عفوت عنه. قال الله: فخذ بيد أخيك وأدخله الجنة".
 
وشدد على فضل قيام ليلة القدر، وما لها من عظيم الأجر، "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"، داعيًا إلى تذكر ذلك، وأنت واقف في صلاتك في ركوعك في سجودك حتى تتقوى على العبادة؛ مذكرًا بأن أعظم البشر سيدنا محمد  صلى الله عليه وسلم كان يقوم الليل حتى تتورم قدماه، متمثلاً لقول الله عز وجل".
 
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن العبد ليلتمس مرضاة الله، فلا يزال بذلك، فيقول الله عز وجل لجبريل: إن فلانًا عبدي يلتمس أن يرضيني، ألا وإن رحمتي عليه. فيقول جبريل: رحمة الله على فلان، ويقولها حملة العرش، ويقولها من حولهم، حتى يقولها أهل السماوات السبع، فوضع له الرحمة في الأرض.
 
ودعا خالد إلى أنه عند قيام ليلة القدر "استحضر مشهد يوم القيامة في بالك في ليلة القدر، حتى إذا ما دعوت ربك دعوته وأنت في باب الرجاء والأمل والخشية من عظمته، فتفوز بعفوه وجنته ونعيمه الخالد الذي لا يفنى ولا ينقطع".

شاهد الفيديو:
https://youtu.be/uZ6K4nNvs-w

اضافة تعليق