لم أخرج زكاة الفطر لسنوات مضت .. ماذا افعل؟

الثلاثاء، 04 يونيو 2019 11:10 م
زكاة الفطر .. هذا مقدارها

هناك بعض الأشخاص ربما تكاسلوا عن أداء زكاة الفطر في وقتها ومضت عليهم سنوات ثم هم يريدون التوبة .. فماذ يفعلون؟

الجواب:

من لم يخرج زكاة الفطر لسنوات يجب عليه أن يتوب إلى الله عز وجل ، ويستغفره ؛ لأنه آثم بمنعها ، وأن يقوم بإخراجها إلى المستحقين ، وتعتبر بعد صلاة العيد صدقة من الصدقات .

وتضيف لجنة الفتوى بـ" سؤال وجواب" أنه يجب إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد ، لما ثبت في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة . 


فإذا لم يخرجها المسلم قبل الصلاة ـ كما هو الواجب عليه ـ فإنها لا تسقط عنه ، بل عليه أن يخرجها ولو بعد الصلاة . 


وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : 
لم أؤد زكاة الفطر لأن العيد جاء فجأة ، وبعد عيد الفطر المبارك لم أفرغ لأسأل عن العمل الواجب علي من هذه الناحية ، فهل تسقط عني أم لابد من إخراجها ؟ 
فأجاب : 
"زكاة الفطر مفروضة ، قال ابن عمر رضي الله عنهما : (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر) ، فهي مفروضة على كل واحد من المسلمين ، على الذكر والأنثى ، والصغير ، والكبير ، والحر والعبد ، وإذا قدر أنه جاء العيد فجأة قبل أن تخرجها فإنك تخرجها يوم العيد ولو بعد الصلاة ، لأن العبادة المفروضة إذا فات وقتها لعذر فإنها تقضى متى زال ذلك العذر ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ نَسِيَ صَلَاةً فَلْيُصَلِّ إِذَا ذَكَرَهَا لَا كَفَّارَةَ لَهَا إِلَّا ذَلِكَ ) رواه البخاري (597) ومسلم (683) . 
وتلا قوله تعالى : (وَأَقِمْ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي) طه/14 . 
وعلى هذا يا أخي السائل فإن عليك إخراجها الآن" انتهى . 
"مجموع فتاوى ابن عثيمين" (20/271) . 

اضافة تعليق