روشتة التعذية الصحية السليمة بعد انتهاء رمضان

الخميس، 06 يونيو 2019 11:03 ص
روشتة التعذية الصحية السليمة بعد انتهاء رمضان

بعد انقضاء شهر رمضان، عاد المسلمون لاتباع النظام الغذائي المعتاد، وعادت معها التحذيرات من الأمراض التي تصيب المعدة من مأكولات بعينها، والإفراط في تناولها، وخاصة في مرحلة ما بعد الصيام مباشرة، حتى لا يتعرضوا لوعكات صحية خلال أيام العيد، بسبب تغيير الأنظمة الغذائية ونوعية الطعام الذي يتناولونه.

وتحدثت الدكتورة سحر خيرى، أستاذ طب الأطفال واستشارى التغذية العلاجية بمستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، عن التغذية من الصيام إلى الإفطار، قائلة، إنه خلال شهر رمضان الكريم يستطيع الإنسان أن يمسك نفسه عن الطعام لفترات طويلة، وينظم مواعيد تناول الطعام، ولذلك من السهل أن يستمر بتنظيم مواعيد الأكل وعدم الإسراف فيه بعد ذلك.

وأوضحت أن العيد فترة انتقالية بعد الصوم، ففى رمضان ينخفض المعدل اليومى للوجبات الغذائية، وكذلك التمثيل الغذائى بالجسم، بينما الإفطار بعد شهر الصيام يكون مصحوبا بزيادة عدد وكميات الوجبات وإرتفاع التمثيل الغذائى، لذلك من الأفضل العوده تدريجيا إلى النمط الغذائى العادى بعد رمضان، وخصوصا أن العيد مرتبط بتناول أنواع مختلفة من الحلويات الدسمة، فالتدرج يهيئ الجهاز الهضمى إلى استقبال الأطعمة بيسر وسهولة.

كما يرتبط العيد بتناول أنواع مختلفة من الحلويات الدسمة التى تحتوى على كمية كبيرة من الدهون والدهون المحولة، والطاقة التى يؤدى الإكثار منها إلى زيادة الوزن والأمراض المرتبطه بزيادة الوزن، كالسكر والضغط وأمراض القلب.

وعلى الرغم من صغر حجم تلك الحلوى، إلا أنها تحتوي على سعرات حرارية عالية، لذا يجب الحذر عند تناولها.

وكشفت عن معلومات حول فائدة بعض الأغذية المرتبطة بعيد الفطر طبًقا للطقوس المصرية والعادات القديمة، ومنها قطعة الكعك المتوسطة، حيث تحتوي على حوالي 200 سعر حراري، وتعتبر الأعلى ما بين حلوى العيد، أما قطعة الكعك بالتمر فتحتوي على 181 سعر حراري، وقطعة الكعك بالعجمية أو الملبن أو المكسرات تحتوي على 220 سعر حراري، وقطعة الغريبة تحتوي على 150 إلى 160 سعرًا حراريًا، وقطعة البيتي فور تحتوي على 80 إلى 90 سعرًا حراريًا، ويعتبر بسكويت النشادر أقلهم في السعرات الحرارية، حيث يحتوي على 50 إلى 90 سعرًا حراريًا.

ونصحت المصريين بالإقلال من تناول حلوى العيد، وأن تكون صغيرة الحجم، وتناول كميات قليلة، وتكون قليلة الدهن وخالية من الدهون المهدرجة، حتى لا تتسبب فى إرباك الجهاز الهضمى وعسر الهضم، فتناول الكميات الكبيرة من الدسم والسكر يؤدى الى زيادة فى السعرات، بحيث يتم تخزينها فى الجسم فى صورة دهون تؤدى إلى البدانة وتصلب الشرايين وارتفاع السكر.

بخلاف ذلك نصحت استشاري التغذية بمستشفى 57357، بتناول الفاكهة والخضروات حيث أنها غنية بالألياف، وتقلل من امتصاص الدهون، وممارسة الرياضة.

وقالت إن مريض السرطان لا يحرم من تناول حلوى العيد، ويمكن تناولها بكميات قليلة، بحيث تكون مصنعة بطريقة صحية، ويكثر من السوائل والفاكهة والخضروات.

اضافة تعليق