قصة صحابية أنصارية ..قدم لها رسول الله أعظم هدية

الأحد، 09 يونيو 2019 06:40 م
الحياء وريحانة رسول الله
هذه منحة نبوية من الرسول للنساء

الصحابية الجليلة أسماء بنت السكن الأنصارية الأشهلية رضي الله عنها الملقبة بـخطيبة النساء جاءت إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فقالت :يا رسول الله بأبي أنت وأمي إنَّ اللهَ بعثك للرجال وللنساء كافة فآمنا بك وبإلهك. 

الصحابية الإنصارية تابعت قائلة : وإنَّا معشر النساء محصوراتٌ مقصوراتٌ مخدوراتٌ قواعدُ بيوتكم وحاملاتُ أولادكم وإنَّكم معشرَ الرجال فُضِّلتُم علينا بالجُمَع والجماعات وفُضِّلتُم علينا بشهود الجنائز وعيادة المرضى وفُضِّلتم علينا بالحج بعد الحج .

السيدة أسماء استمرت في تعداد ما فضل به الرجال علي النساء قائلة : وأعظمُ من ذلك الجهادُ في سبيل الله وإنَّ الرجلَ منكم إذا خرج لحجٍ أو عمرةٍ أو جهادٍ جلسنا في بيوتكم نحفظُ أموالكم ونربي أولادكم ونغزلُ ثيابكم فهل نشاركُكم فيما أعطاكم الله من الخير والأجر؟!! .

الرسول صلي الله عليه وسلم التفت إلي الصحابية الجليلة ومجموعة من الصحابة وكانوا بمجلسه بجملته وقال : "هل تعلمون امرأة أحسن سؤالاً عن أمور دينها من هذه المرأة ؟!! ".

قالوا : يا رسولَ الله ما ظننا أنَّ امرأةً تسألُ سؤالَها فقال النبي : " يا أسماءُ ، افهمي عني ، أخبري من ورائك من النساء أنَّ حُسنَ تبعلِ المرأة لزوجها ، وطلبَها لمرضاته ، واتباعَها لرغباته يعدِلُ ذلك كله.

الصحابية الأنصارية غادرت مجلس الرسول وهي تُهلِّلُ وتُكبِّرُ وتُردِّدُ : يعدل ذلك كله يعدل ذلك كله، أخرجه الإمام البيهقي في شعب الإيمان فهل تفقه هذا نساء المؤمنين ؟!!.

اضافة تعليق