قواعد وضعها النبي عند الأكل.. نصائح ومحاذير كيف تتعامل معها؟

الإثنين، 10 يونيو 2019 12:54 م
للأكل آداب


لم يترك الإسلام شيئًا كبيرًا أو صغيرًا إلا وعلمه لنا، وهو ما جعل أحد المستشرقين يقول: "إن الإسلام علم المسلمين كل شيء حتى التطهر من الخراءة"، فقد وضع القواعد والآداب العامة في تناول الطعام.

عن عمر بن أبي سلمة قال: كنت غلامًا في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا غلام، سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك»، انظر كلمات بسيطة كأنها "إتيكيت" بل هي أفضل، ذلك أنه إذا التزم بها كل شخص، اجتمع الناس حول المائدة ولم يخرج أحدهم غضبانا لسوء سلوك أحد أو ما شابه.

وحمل أكثر من حديث للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، النصائح والمحاذير التي يجب تجنبها عند تناول الطعام حتى لا يشعر الإنسان بعده بأي تعب أو إرهاق، أو ضرر، كما أنه لم يعب أي طعام قط.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: «ما عاب النبي صلى الله عليه وسلم، طعامًا قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه». وفي رواية لمسلم: «وإن لم يشتهِه سكت»، وعن طرق تناول الطعام، قال صلى الله عليه وسلم: «لا آكل متكئًا».

وعن كيفية تناول الطعام، عن كعب بن مالك قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل بثلاث أصابع، ويلعق يده قبل أن يمسحها»، واستعمل النبي صلى الله عليه وسلم، السكين في طعامه، فقطع بها اللحم، وقطع بها الجبن.

ووضع النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم آدابًا عامة أثناء الطعام والشراب، ومن ذلك: ««إذا شرب أحدكم فلا يتنفس في الإناء»، ونهى صلى الله عليه وسلم عن الشرب من فم السقاء.

كما نهى أيضًا من أكل الثوم والبصل أن يقرب المسجد، وشدد على أهمية الحمد عقب الأكل، فعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليها».

اضافة تعليق