هل توجد علاقة بين(الضغط النفسي) و(ضغط الدم)؟

الأربعاء، 12 يونيو 2019 09:35 م
ضغط الدم

هل تتسبب المواقف النفسية الضاغطة والعصيبة في ارتفاع ضغط الدم؟! وهل يتسبب ذلك في اصابة مزمنة به؟!

سؤال حير الكثيرين، واجاباته غير مؤكدة حتى الآن كما تشير الأبحاث في هذا الصدد، فالجسم ينتج تدفقًا من الهرمونات عندما تكون في موقف عصيب، فترفع تلك الهرمونات من ضغط الدم بشكل (مؤقت) من خلال التسبب في أن ينبض قلبك سريعًا مما يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية، وتكمن الخطورة في امكانية أن تتراكم الارتفاعات في ضغط الدم المتعلقة بالضغط النفسي القصير الأمد على مدار الوقت، مما يجعل هناك عرضة لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الطويل الأمد.

ويسرد الباحثون في هذا المجال عددًا من الأسباب وراء ارتفاع ضغط الدم، التي تختلط فيها الأسباب البيولوجية بالسيكولوجية، كالتالي:

-  فرط تناول الطعام، وشرب الكحوليات، والتدخين، وعادات النوم السيئة.

- الظروف الصحية المتعلقة بالضغط النفسي مثل القلق والاكتئاب والانعزال عن أفراد الأسرة والأصدقاء ، ترتبط بأمراض القلب ومن بينها ارتفاع ضغط الدم طويل الأمد.

- الهرمونات التي يتم إفرازها عندما تكون متعبًا عاطفيًا قد تتسبب في تلف الشرايين مما يؤدي إلى مرض في القلب. 

- قد يكون الشعور بالاكتئاب أيضًا سببًا في تصرفات مدمرة للذات، فمريض الإكتئاب يهمل العناية بنفسه، ومن ثم قد يهمل تناول الأدوية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم أو أي حالات مرضية أخرى في القلب.



اضافة تعليق