"جبر الخواطر على الله".. هكذا رد "محمد صلاح" على سيدة طلبت مساعدته

السبت، 15 يونيو 2019 01:22 م
217328_0

سجل الدولي المصري، محمد صلاح، مهاجم ليفربول الإنجليزي، موقفًا إنسانيًا رائعًا يضاف إلى سلسلة مواقفه السابقة من وجوه البر ومساعدة الآخرين.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، منشورًا كتبه أحد المشجعين الذين حضروا مباراة مصر وتنزانيا الودية يوم الأربعاء الماضي على ملعب برج العرب بالإسكندرية يكشف عن كيف تعامل صلاح بإنسانية مع سيدة حضرت بابنتها إلى الملعب طلبًا للمساعدة منه.

وجاء في شهادة المشجع: "إمبارح وانا داخل استاد برج العرب الست دي كانت بتترجي أمن المقصورة أنها تدخل تقعد في أول مدرج في المقصورة علشان تشوف صلاح".

وأضاف: "فضولي جابني إني أعرف ليه إصرارها علي الطلب ده.. الست بنتها عندها حالة مرضية صعبة وفضلت وقفه طول الماتش علي رجلها شايله بنتها على أمل انها تعرف توصل لصلاح وتطلب منه المساعدة".

وتابع: "المهم انها بكل أدب طلبت من أحد المنظمين للماتش (الراجل اللي كان لابس بدله وبيتكلم مع صلاح في الفيديو) في الملعب أنه يأخذ ورقه منها ويوصلها لصلاح والراجل بكل أدب وأخلاق قرر يساعدها ويوصل الورقة دي لصلاح".

وأردف في روايته قائلاً: "وبمجرد الورقة ما وصلت لصلاح بص بضهره للست، وهو قاعد علي دكه البدلاء وابتسم لها ابتسامة أنا لن أنساها في حياتي وكأنه بيقولها اطمني وفي اللحظة دي الست فعلاً اتطمنت وقعدت في المدرج وفرحه لا تتخيلوها أنا شوفتها بعيني على وشها".

وأكمل: "الأهم من كل ده اللي اتفرج علي الماتش هيلاحظ ان صلاح طلع برا الملعب قبل نهايه الماتش بربع ساعه وبمجرد خروجه طلب من الأمن إنهم يدخلوا الست ببنتها من باب الحديد الخاص بمدرج المقصورة علشان يساعدها حسب طلبها له ومترددش ولو للحظه أنه يخليها تمشي وهي مكسورة الخاطر".

ومضى المشجع في روايته قائلاً: "اكتر حاجه لفتت نظري أن الست دي دون عن باقي لعيبه المنتخب كلهم طلبت مساعده صلاح بالاسم مع كامل احترامي لباقي اللاعيبة طبعا وكأنها كانت واثقه انه مش هيردها غير مجبوره الخاطر .. وده أكد لي أن اللي باقي للإنسان هو سمعته وسيرته الطيبة اللي سبقاه وسط كل الناس".

وعلق قائلاً: جبر الخواطر ده أعظم وأنبل شيء في الوجود.. وصلاح فعلا ربنا بيكرمه بسبب أفعاله الطيبة".

وختم: "طول ما أنت قادر تساعد حد طلب منك انك تساعده أجبر بخاطره علشان هتحتاج في يوم اللي يجبر بخاطرك ولو مش هتحتاج لحد فربنا هيجبر بخاطرك".

اضافة تعليق