Advertisements

في اليوم العالمي للأب.. احرص على هذه الأمور معه

الأحد، 16 يونيو 2019 10:11 م
download

في إطار احتفالات الآن بما يسمى باليوم العالمي للأب، وبعيدا عن أول من سعى للاحتفال وتخصيص يوم للأب هي سونورا لويس سمارت دود، فإن الإسلام العظيم وضع للآباء مكانة خاصة في الأسرة ودعا كل الأطراف لبرهم واحترامهم وتوفيهم والسعي لنيل رضاهم.
 فالأب شريك أساسي في نهضة الأسرة جانبا بجانب مع الأم فهما دعامة البيت وعمودا أساسه، ولا يمكن التقليل من دوره أو الاستغناء عنه، منها جاءت وصية الرسول الكريم صلى الله عليه بالأب في نفس الحديث الذي وصى فيه الأبناء بالأم فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، قال: جاء رجل إلى رسول الله ﷺ فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك. متفق عليه.
وفي رواية: يا رسول الله، من أحق بحسن الصحبة؟، قال: أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أباك، ثم أدناك أدناك.
فعلى الأسر جميعا أن تحتفظ للآباء بحقوقهم وتؤديها لهم فإذا كان العالم اليوم يحتفل باليوم بعيد الأب، هذا الذي يراه البعض مهضوم حقه كثير من الأسر خاصة المصرية، فإن الإسلام دين العدل ودين الفضل ودين الحقوق والوفاء فقد حثنا على الأخلاق الحميدة وإعطاء كل ذي حقه حقه ليس في يوم في العام بل كل يوم.

اضافة تعليق