الإمام البصري والرجل البخيل .. المال حين يكون وبالا علي صاحبه .. احذروه

الجمعة، 05 يوليه 2019 07:32 م
زكاة المال
المال عندما يغدو نقمة

أحد ائمة أهل السنة والجماعة الحسن البصري رحمه الله دخل على رجل يعوده في مرض موته فرآه يُصعد بصره ، ويصوبه إلى صندوق في زاوية من بيته ، تصرف الرجل دعا البصري للالتفات اليه واخذ يترقب رد فعله. 

الرجل المريض خاطب البصري يا أبا سعيد ما تقول في مائة ألف في هذا الصندوق لم أفرد منها زكاة ولم أصل منها رحما ؟

الأمام البصري رحمه الله نهر الرجل قائلا : ثكلتك أمك ، ولمن كنت تجمعها ؟ قال : لروعة الزمان ، وجفوة السلطان ومكاثرة العشيرة  وبعد هذه الكلمات فارق الرجل الحياة فشهد " الحسن " جنازته ، فلما فرغ من دفنه ضرب بيده على القبر ،

وبعد أن ضرب الإمام البصري علي القبر تحدث رحمه الله : انظروا إلى هذا ، أتاهه الشيطان فخوفه روعة زمانه ، وجفوة سلطانه بما استودعه الله إياه .انظروا إليه كيف خرج منها مذموما مدحورا ،

الإمام البصري وبعد أن أنهي حديثه التفت إلي ورثة الرجل قائلا :أيها الوارث ... لا تخدعن كما خدع صويحبك بالأمس ، أتاك هذا المال حلالا فلا يكون عليك وبالا ، أتاك عفوا صفوا ممن كان جموعا منوعا من باطل جمعه ، ومن حق منعه ، قطع فيه لجج البحار ، ومغاوز القفار.
الإمام تابع نصائحة لورثة الرجل : لم تكدح لك فيه يمين ، ولم يعرق لك فيه جبين ، إن يوم القيامة ذو حسرات وأن من أعظم غدا أن ترى مالك في ميزان غيرك فيا لها من حسرة لا تقال ، وتوبة لا تنال .

اضافة تعليق