فتوي تحسم الجدل حول حرية المرأة في التصرف بمالها دون أذن زوجها

الخميس، 11 يوليه 2019 04:30 م
shutterstock-683367970
مال الزوجة والتصرف فيه في ميزان الشريعة


السؤال
زوجتى تساعدنى في نفقات المنزل، لكنها تخرج وتستضيف أقاربها دون إذني كما تنفق مالها دون إذني، فما حكم الشرع


الجواب

 

الدكتور على فخر - أمين الفتوى ومدير إدارة الحساب الشرعى بدار الإفتاء المصرية أجاب علي هذا التسساؤل قائلا: إن من حقوق الزوج على زوجته أن تحفظه في نفسها وولده وبيته وماله وتحسن عشرته، وأن تطيعه فيما لا يغضب الخالق، ويجوز له منعها من الخروج من المنزل دون إذن إلا لحاجة،

أمين الفتوي مضي للقول : من حق الزوج كذلك أن يمنعها من استقبال غير المحارم، وليس له منعها من محارمها إلا إذا كانوا مفسدين أو يفسدونها عليه، وله عليها حقُّ التأديب.

الدكتور فخر استطرد : أما عن حقوق الزوجة على زوجها فلها أن ينفق عليها ولو كانت ذات مال، وليس له ولاية على مالها، وأن يكون لها بيت مستقل وألا يسكنها فى بيت واحد مع أهله بغير رضاها، وفى الوقت نفسه فإن له أن يكون بيته خاليًا من أهلها ولو كان ابنها من غيره لمنع الضرر،

أمين الفتوي استدل علي ما ذهب إليه بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا إن لكم على نسائكم حقا ولنسائكم عليكم حقا فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن






اضافة تعليق