"نظرية المؤامرة" تدمر حياته وتخسره أقرب الناس إليه

الجمعة، 12 يوليه 2019 10:58 ص
نظرية المؤامرة تدمر حياته وتخسره أقرب الناس


تعرضت لكثير من الخذلان والظلم، من القريب والغريب على السواء، جميعهم أذوا مشاعري واستغلوا طيبتي حتى فقدتها نهائيًا وأصبحت أشك في طوب الأرض، فالجميع عندي مؤذ حتى يثبت العكس، والمشكلة أنني لم أعد أشعر بالراحة ولا الفرحة بالنجاح؟

(س. م)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الشخص الذي يقع قلبه فريسة للشك، يفقد كل عزيز وغال، لأنه سيشك في كل تعاملاته، سواء مع القريب أو الغريب، وستتوتر علاقته مع نفسه قبل الآخرين.

سيفقد نقاء قلبه لسيطرة المشاعر السلبية عليه؛ مثل الحقد والغل والكراهية، وسيجد نفسه كارهًا حاقدًا لا يحب الخير لأحد، ودائمًا ما يظن أنه فريسة لمؤامرة لا تنتهي، وسيشعر أن جميع الناس يحقدون عليه ويحسدونه، وسيصاب بكثير من الأمراض النفسية والجسدية.

لذا، لابد من تطهير القلب من المشاعر السلبية، والخروج خارج إطار "نظرية المؤامرة"، والتأكد من أن الله لا يصلح عمل المفسدين، حينها فقط ستعيش يا عزيزي بسلام وسعادة وحب.




اضافة تعليق